ديون الدول النامية وجائحة كورونا..أهم الملفات على طاولة” قمة العشرين”

المستقلة/أمل نبيل/انطلقت اليوم السبت فعاليات قمة مجموعة العشرين افتراضيا في الرياض برئاسة المملكة العربية السعودية.

ويبحث زعماء أكبر 20 اقتصادا في العالم مجموعة العشرين، على مدى يومين كيفية التعامل مع جائحة كورونا، غير المسبوقة والتي تسببت في ركود عالمي بالإضافة إلى كيفية إدارة التعافي منها فور السيطرة على فيروس كورونا المستجد.

ويشارك في هذه القمة عدد من قادة الدول، ومن ضمنهم الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”، ورئيس الوزراء البريطاني، وزعماء دول المجموعة، وممثلو منظمات دولية وإقليمية.

لقاحات كورونا تتصدر جدول أعمال القمة

ويتصدر جدول أعمال القمة عمليات الشراء والتوزيع العالمي للقاحات والأدوية والاختبارات بالدول منخفضة الدخل التي لا تستطيع تحمل هذه النفقات وحدها.

وسيحث الاتحاد الأوروبي مع مجموعة العشرين، اليوم السبت، على استثمار 4.5 مليار دولار للمساعدة في هذا الصدد

تأجيل مدفوعات خدمة الديون للدول النامية 6 أشهر

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الجمعة، إن الدول الفقيرة والمثقلة بالديون في العالم النامي هي الأكثر عرضة للخطر لأنها “على حافة الانهيار المالي وتصاعد الفقر والجوع وتواجه معاناة لا توصف”.

ولمعالجة هذا الأمر ستوافق مجموعة العشرين على خطة لتمديد تأجيل مدفوعات خدمة الديون للدول النامية لمدة ستة أشهر حتى منتصف عام 2021 مع إمكانية تمديد آخر حسبما جاء في مسودة بيان للمجموعة اطلعت عليها رويترز.

واتفق وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في دول مجموعة العشرين، الأسبوع الماضي، على إطار عمل مشترك لمعالجة ديون الدول منخفضة الدخل بما يتجاوز نطاق مبادرة “تعليق مدفوعات خدمة الدين”، تحسباً أن تؤدي أزمة “كورونا” إلى تدهور أوضاع بعض الدول الفقيرة لدرجة، قد تصبح معها في حاجة إلى إعفاء كبير من الدين.

وذكر بيان الاجتماع الاستثنائي لوزراء المالية، ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، أنه سيتم تمديد مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين حتى 30 يونيو لعام 2021، وإذا اقتضى الحال سيتم تمديد المبادرة مدة 6 أشهر إضافية.

السعودية تطلق مناطق مخصصة للاستثمار الأجنبي

كشف وزير الاستثمار السعودي، خالد الفالح، أن المملكة تعتزم إطلاق مناطق اقتصادية متخصصة للاستثمار الأجنبي والمحلي، تركز على المجالات اللوجيستية والتكنولوجية والخدمات المالية، ومن المتوقع أن تكون تلك المناطق متاحة أمام المستثمرين في 2021.

وقال الفالح على هامش قمة العشرين، إن المملكة حققت إصلاحات كبيرة خلال الفترة الماضية، تضممنت فتح معظم القطاعات للاستثمار الأجنبي بنسبة تملك تصل إلى 100 في المئة، وفي ظل بحث المستثمر الأجنبي عن محفزات خاصة.

التعليقات مغلقة.