“داعش” يفخخ 1000 منزل في ديالى بطرق يصعب تفكيكها عن بعد

(المستقلة).. فخخ تنظيم داعش أكثر من 1000 منزل في مناطق شمال المقدادية والسعدية وجلولاء وناحية العظيم خلال اجتياحه لها لمنع تقدم القوات الامنية والبيشمركة نحو المناطق الخاضعة لسيطرته، فيما قتل وأصيب 8 من عناصر البيشمركة بانفجار عبوتين ناسفتين استهدف دوريتهم غرب جلولاء.
وأكد مصدر أمني في محافظة ديالى، في تصريح تابعته (المستقلة)، اليوم الاربعاء، أن “تنظيم داعش لجأ الى اسلوب تفخيخ المنازل والطرق في المناطق الخاضعة لسيطرته بعد انحسار قدراته القتالية جراء القصف الجوي والميداني للقوات الامنية وقوات البيشمركة في مناطق شمال شرق بعقوبة”، منوهاً إلى ان “وحدات الجهد الهندسي ومكافحة المتفجرات تمكنت من ابطال مفعول 60 بالمئة من المنازل المفخخة في المناطق التي حررتها من سيطرة داعش.”

وأوضح أن “تنظيم داعش فخخ الكثير من المنازل بطرق يصعب تفكيكها عن بعد او الاستعانة بتقنيات ابطال مفعول المتفجرات التي تصنع محليا من قبل مفارز مختصة شكلها داعش من مقاتلين اجانب متمرسين على عمليات التفخيخ”.

واعتبر رئيس اللجنة الامنية في مجلس ديالى صادق الحسيني في حديث صحفي، اليوم، أن تفخيخ داعش هذه المنازل اعترافاً ودليلاً واضحاً “بعجز داعش عن مواجهة القوات الامنية وعدم قدرته على مسك الارض في المناطق التي يتواجد فيها”، مشيرا الى ان “تعاون الاهالي المعلوماتي مع الاجهزة الامنية اسهم في تجنيب القوات الامنية خسائر بشرية من خلال تحديد المواقع والمنازل المفخخة في المناطق التي تشهد مواجهات عسكرية”.

وكانت مصادر امنية في ديالى أعلنت، في وقت سابق، أن تنظيم داعش فخخ نحو 350 منزلا في العظيم ومئات المنازل في السعدية وجلولاء لمنع تقدم القوات الامنية وحسم المواجهات لصالح القوات الامنية والبيشمركة.

وأوضح الحسيني ان “مسلحي داعش استغلو الطبيعة الجغرافية والزراعية للمناطق والقصبات لنشر العبوات والقنابل متنوعة الصنع وابرزها العبوات الشبكية في الطرق الريفية والميسمية”.

وأعلن مصدر امني في ديالى، اليوم الاربعاء، أن ثلاثة عناصر من البيشمركة قتلوا واصيب خمسة آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين استهدف دوريتهم غرب جلولاء.

وقال إن العبوتين انفجرتا في طريق زراعي بمنطقة النقشبندية على دورية لقوات حرس اقليم كردستان مما نتج عنه مقتل 3 عناصر واصابة 5 اخرين بجروح متفاوتة”.

واكد المصدر ان “تنظيم داعش تعرض لقطعات البيشمركة في النقشبندية بقصف بقذائف الهاون ولم يسفر عن اي اصابات فيما شنت البيشمركة عمليات تمشيط واسعة بحثا عن المسلحين”.

وتدور معارك بين تنظيم داعش وقوات البيشمركة التي تحاصر مركز جلولاء منذ اكثر من شهر بعد تطهير اغلب القرى والقصبات المحيطة بالناحية. (النهاية)
س.ش

اقرأ المزيد

اترك رد