خبير أمنى : “داعش” فقد توازنه ويعيش حالة من الفوضى والتخبط

(المستقلة)… أكد خبير أمنى عراقى أن تنظيم داعش الإرهابى المسلح، يتلقى ضربات موجعة فى أماكن متعددة .. كان آخرها بمدينة بيجى التابعة لمحافظة صلاح الدين وسط البلاد، ويعانى الآن من الفوضى والتخبط فى القرار.

وقال الخبير الأمنى العراقى اللواء عبد الكريم خلف، فى تصريح تلفزوني تابعته (المستلقة) إن مدينة بيجى تخضع لسيطرة القوات المسلحة العراقية ولم يتبق منها سوى 800 متر وتصبح منطقة محررة خلال يوم أو يومين، كما تمكنت العشائر فى محافظة الأنبار من تحرير المناطق من قبضة داعش ابتداء بمنطقة حديثة البغدادى باتجاه منطقة الدولاب.

وأشار إلى أن الضربة الجوية التى تلقاها التنظيم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية أفقدته توازنه، حيث لم يقدم على أى هجوم ناجح منذ قرابة الثلاثة أسابيع.

ولفت إلى أن آخر هجوم شنه التنظيم على منطقة حديثة قبل ثلاثة أيام، تكبد خلالها فقدان أكثر من 60 آلية بمن فيها من مقاتلين.

وأكد الخبير الأمنى أنه تم خلال الهجوم الأخير، تأمين حزام بغداد وتحرير كافة المناطق القريبة من العاصمة من الجهات الشمالية الغربية والجنوبية، وإبعاد (داعش) مسافة 40 كيلو مترا.

وأردف قائلا ” إنه بالنسبة للأهداف المهمة؛ فإنه تم تجزئتها وحصرها وتطويقها لإضعافها، منوها بأن المدن التى يسيطر عليها داعش تم تقسيمها إلى عدد من الأهداف الصغيرة واحتوائها وعزلها.

وأكد نجاح استراتيجية القوات العراقية للتصدى لداعش فى عدة مناطق، بدءا من تكريت وجنوب غرب بغداد باتجاه منطقة الفلوجة، وكل المناطق المستهدف تحريرها يتم تجزئتها ومحاصرتها لتكون ضعيفة أمام الضربات الجوية والأرضية..فيما تتم الهجمات بشكل تدريجى. (النهاية)

اترك رد