حقوق الانسان : اغلب المناطق ما زالت غير مهيأة لـ عودة النازحين

المستقلة  / – كشفت مفوضيّة حقوق الإنسان عن وجود بعض الجهات المسلحة «لم تسمها»، الماسكة للارض تمنع عودة النازحين الى مناطقهم الاصلية، بينما اكدت تلقيها 1710 مناشدات من الأسر العائدة بسبب الظروف الاقتصادية التي تعانيها.

ونقلت جريدة الصباح شبه الحكومية عن عضو المفوضية انس العزاوي قوله «يتوجب على وزارة الهجرة التعاون مع الادارات المحلية، لاستكمال جميع الاجراءات الخاصة وتهيئة البيئة الامنية المناسبة لضمان عودة كريمة للنازحين الى مناطق سكناهم»، مبينا ان «الوزارة اتخذت بعض الاجراءات لتهيئة ذلك الا ان الكثير من المناطق ما زالت تفتقر الى ارادة مجتمعية لاعادة احتضان سكانها».

واضاف ان «اسباب العودة بعضها يتعلق بالانتقام العشائري وعدم تقبل هذه الفئة للعودة الى مناطقها الاصلية، مع سيطرة بعض الجهات المسلحة، اذ ما زالت تلك الجهات مع قوى سياسية ماسكة للارض وترفض عودة النازحين».

واشار الى ان «اغلب المناطق ما زالت غير مهيأة سواء من ناحية البنى التحتية او الاجتماعية، مما ادى الى حصول عودة عكسية الى مخيمات النزوح، خصوصا مخيم يحيى اوه وليلان في كركوك، فضلا عن المخيمات الخاصة بالايزيديين في دهوك».

واوضح العزاوي ان «المفوضية وخلال لقاءاتها مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزيرة الهجرة والمهجرين اكدت ضرورة الاخذ بنظر الاعتبار استكمال جميع الاجراءات اللازمة لتهيئة الظروف في مناطق العودة للنازحين».

وكانت المفوضية قد تلقت 1710 مناشدات من الأسر العائدة الى مناطقها الاصلية من مخيمات جنوب نينوى، إذ تعيش في ظروف مادية صعبة وتعاني شح المياه الصالحة للشرب بحيث بلغت كلفة برميل الماء سعة الف لتر 8 الاف دينار مما زاد من معاناتها.

التعليقات مغلقة.