حسين الجسمي يتبادل مشاعر المحبة لمصر في إحتفالية الماسة في القاهرة

المستقلة/- بكلمات ومشاعر مشتركة إجتمعت في حب مصر، أحيا الفنان الإماراتي حسين الجسمي “السفير المفوّض فوق العادة” حفلاً غنائياً في القاهرة بمناسبة الذكرى الـ48 لإنتصارات أكتوبر ، في فندق الماسة مدينة نصر، بحضور نخبة كبيرة من مختلف الجنسيات المصرية والعربية وعدد من نجوم الفن والإعلام والمشاهير، متنقلاً بين عدد كبير من الأغنيات الوطنية والعاطفية والإجتماعية التي حملت تفاعلاً كبيراً بين الجمهور الحاضر وذلك مساء يوم 7 أكتوبر 2021.

وشهد الحفل الذي تم تشييد مسرحاً خاصاً له في ساحة فندق الماسة، ضمن أعلى وأحدث مواصفات الصوت والإضاءة والديكورات، إطلاق الألعاب النارية إحتفالاً بهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع، والتي بدأ إطلاقها مع دخول حسين الجسمي الى المسرح على أنغام أغنية “تسلم إيدينك” وبين فقرات الحفل و في الختام الذي كان مع أغنية “بالبنط العريض”.

وأكد الجسمي أن المشاعر مختلفة اليوم في هذه الإحتفالية أمام الجمهور المصري والعربي الحاضر، وقال: “اليوم المشاعر حاجة تانية متتوصفش بكلام، احساسها إستثنائي لأننا جميعاً بنشترك في حب مصر” .

وأضاف: “اليوم أنا موجود في بيتي بين حبايبي في مصر الغالية جداً جداً على قلوبنا جميعاً”، شاكراً دعوته لإحياء الحفل قائلاً: بنحبك يا مصر، وبنفرح في كل مرة بنكون على أرضك، شكراً لحضوركم، شكراً لهذا التنظيم الرائع والدعوة الكريمة من فندق الماسة، شكراً لأخي اللواء أحمد الشاذلي على كل جهوده معنا لانجاح هذا الحفل”، مختتماً حديثه قائلاً: “وبكل صراحة .. مصر هي اللي حته من قلبي”.

وتنقل الجسمي في برنامجه الغنائي بين الأغنيات “ستة الصبح، بحبك وحشتيني، براوه، مهم جداً، الشاكي، أحبك، نسم علينا الهوى، والله ما يسوى، وحشتني دنيتي، بشرة خير، أجدع ناس، والأغنيات الإجتماعية التي تلاقي نجاحاً وإنتشاراً كبيراً في مصر وخارجه أغنية “سنة الحياة و سر السعادة”، الى جانب أغنية “ريداك”، وذلك بتفاعل كبير من الجمهور الكبير الحاضر، وسط أجواء فرح إحتفالية.

التعليقات مغلقة.