توقيع 18 اتفاقية مهمة ..بن سلمان و بايدن تجديد العلاقات

المستقلة /- عقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس جوزيف بايدن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في قصر السلام بجدة، مساء الجمعة جلسة مباحثات رسمية.

كما ترأس بن سلمان وبايدن اجتماعاً موسعاً للجانبين، وفق وكالة الانباء السعودية التي لم تكشف تفاصيله، وهو اجتماع فريد من نوعه بعد تبعات حادثة مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول التركيةقبل اعوام.
وقد جرى استعراض علاقات الصداقة التاريخية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، وبحث أوجه التعاون بين البلدين في عدد من المجالات، ومناقشة سبل مواجهة التحديات بالمنطقة والعالم.
تم توقيع 18 اتفاقية ومذكرات للتعاون المشترك في مجالات الطاقة والاستثمار و الاتصالات و الفضاء و الصحة بين السعودية و أميركا.
حيث وقَّع وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزراء الاستثمار والاتصالات والصحة في المملكة العربية السعودية، مع نظرائهم في الولايات المتحدة الأمريكية، 18 اتفاقية، ومذكرات للتعاون المشترك في مجالات الطاقة والاستثمار والاتصالات والفضاء والصحة، وذلك على هامش زيارة الرئيس جوزيف بايدن، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، إلى السعودية.

وتأتي تلك الاتفاقيات في ضوء ما توفره (رؤية السعودية 2030) من فرص واسعة للاستثمار في القطاعات الواعدة؛ بما يعود بالنفع على البلدَين والشعبَين الصديقَين.

ومن بين الاتفاقيات الموقَّعة بين الجانبين 13 اتفاقية، وقَّعتها وزارة الطاقة، ووزارة الاستثمار، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، وعدد من شركات القطاع الخاص، مع مجموعة من الشركات الأمريكية الرائدة، مثل شركة بوينج لصناعة الطيران، وريثيون للصناعات الدفاعية، وشركة ميدترونيك، وشركة ديجيتال دايجنوستيكس، وشركة إيكفيا في قطاع الرعاية الصحية، وعدد آخر من الشركات الأمريكية المتخصصة في مجالات الطاقة والسياحة والتعليم والتصنيع والمنسوجات.

كما وقَّعت الهيئة السعودية للفضاء مع وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) اتفاقية (أرتميس) لاستكشاف القمر والمريخ مع وكالة (ناسا)؛ للانضمام للتحالف الدولي في مجال الاستكشاف المدني واستخدام القمر والمريخ والمذنبات والكويكبات للأغراض السلمية.

ووقَّعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مذكرة تعاون مع شركة (IBM) الرائدة في مجال التقنية الرقمية؛ وذلك لتأهيل 100 ألف شاب وفتاة على مدى خمس سنوات ضمن ثماني مبادرات مبتكرة، تهدف إلى تعزيز مكانة السعودية؛ لتكون مركزًا محوريًّا للتقنية والابتكار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما وقَّعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مذكرة تعاون مع الإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات الأمريكية (NTIA)، تتضمن تعاون البلدين في مجالات تقنيات الجيل الخامس والجيل السادس؛ وذلك بهدف تسريع نمو الاقتصاد الرقمي، وتعزيز وتيرة البحث والتطوير والابتكار في المنظومة الرقمية بالسعودية.

ووقَّع البَلَدان اتفاقية شراكة في مجالات الطاقة النظيفة، تتضمن تحديد مجالات ومشروعات التعاون في هذا المجال، وتعزيز جهود البلدين في نشر الطاقة النظيفة والعمل المناخي، بما في ذلك التعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.

كما وقَّعت وزارتا الصحة السعودية والأمريكية مذكرة تعاون مشترك في مجالات الصحة العامة، والعلوم الطبية والبحوث، تهدف إلى دعم وتعزيز العلاقات القائمة في مجالات الصحة العامة بين الأفراد والمنظمات والمؤسسات، وتوحيد الجهود لمواجهة قضايا الصحة العامة والتحديات الطبية والعلمية والبحثية، وتبادُل المعلومات والخبراء والأكاديميين، إضافة إلى التدريب المشترك للعاملين في المجالات الصحية والطبية، والتطبيق السليم لنُظم المعلومات الصحية، والبحث والتطوير والابتكار الصحي.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.