تخللها تفاهمات اقتصادية وسياسية وثقافية.. الكاظمي يؤكد ان زيارته لواشنطن كانت ناجحة

المستقلة/- كشف رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، يوم الخميس، تفاصيل اتفاق الانسحاب الامريكي من العراق.

وقال الكاظمي في تغريدة له، “غادرنا واشنطن الى بغداد الحبيبة بعد زيارة ناجحة وتفاهمات اقتصادية وسياسية وثقافية، واتفاق لنقل العلاقة الأمنية إلى التدريب والمشورة وعدم وجود قوات قتالية بنهاية العام”.

وأضاف “نتطلع الى تعزيز التضامن الإجتماعي والسياسي لخدمة شعبنا ونأمل بتواصل مستمر مع- الرئيس الأمريكي جو بايدن- لتكريس قيم التعاون والحوار”.

وكانت فصائل شيعية مسلحة أبدت معارضتها للاتفاق، حيث رأت أنه لم يتضمن صراحة إعلاناً لانسحاب القوات القتالية من العراق.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال لقائه رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، في واشنطن، يوم الاثنين 26 من شهر تموز الجاري، عزم بلاده إنهاء “المهمة القتالية” في العراق بحلول نهاية العام، لتباشر “مرحلة جديدة” من التعاون العسكري.

ويوجد في العراق بالوقت الراهن 2500 جندي أمريكي، تتركز مهامهم على التصدي لفلول تنظيم داعش الإرهابي.

ونتيجة لذلك الإعلان، سيتغير الدور الأمريكي في العراق بالكامل ليقتصر على التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي، مع مطلع العام الجديد.

كما ليس من المتوقع أن يكون لهذا التحول تأثير كبير على واشنطن، لأن الولايات المتحدة بدأت تركز بالفعل على تدريب القوات العراقية.

التعليقات مغلقة.