بعد إخفاء خبر رحيل زوجها عنها.. تطورات الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز

المستقلة/- منى شعلان/ كشف مصدر طبي، عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنانة المصرية دلال عبد العزيز إثر إصابتها بفيروس كورونا، خاصة بعد رحيل زوجها الفنان الكبير سمير غانم عن عالمنا أمس الخميس، عن عمر ناهز الـ84 عاما.

وقال مصدر طبي، أن الفريق الطبي المعالج لدلال عبد العزيز إخفاء خبر وفاة زوجها وذلك خوفا عليها من تدهور حالتها الصحية، حيث إنها من أزمة كبيرة فى التنفس ومن المفترض وضعها على أجهزة التنفس الصناعي ويتم حالياً مواصلة العمل على تحسين نسبة الأكسجين، مؤكدا أن حالتها تشير إلى الاستقرار.

وكان الفنان الراحل سمير غانم وزوجته دلال عبد العزيز من الثنائيات المحببة للجمهور وللوسط الفني رغم فارق السن بينهما الذي بلغ 20 عاما، حيث تعرف غانم على زوجته دلال أثناء مشاركتها في مسرحية “أهلًا يا دكتور’ عام 1981.

ونشأت بينهما قصة حب كبيرة، قال عنها سمير انها أحبته وطاردته طوال 4 سنوات ، إلا أن سمير كان يقنع دلال بعدم الزواج منه لفارق العمر بينهما، ولكنها كانت تطارده وأصرّت على الزواج منه، حتى تزوجا بالفعل عام 1984، وفقا لما رواه النجم الراحل في لقاء إعلامي.

وتعد “دلال” الزيجة الثالثة للفنان الراحل، إذ سبقها زواجه من صومالية لمدة شهرين، ومصرية كانت صديقة مقربة منه وتزوجها لمدة أسبوع.

وتوفي سمير غانم أمس الخميس 20 مايو بعد تدهور حالته الصحية، وتم تشييع جنازته من مسجد المشير طنطاوي عقب صلاة الجمعة اليوم، وتم دفنه بمقابر العائلة.

 

 

 

التعليقات مغلقة.