انقطاع تام لخدمة الإنترنت في العراق عدا إقليم كوردستان

المستقلة / أفاد ناشطون وشبكات اتصال ومرصد لمراقبة الإنترنت الثلاثاء بأن السلطات العراقية قطعت مجدداً خدمة الإنترنت في أنحاء العراق باستثناء إقليم كوردستان.

وأقدمت الحكومة العراقية على هذه الخطوة سعياً فيما يبدو لإنهاء الاحتجاجات المستمرة منذ أوائل الشهر الماضي ضد النخبة السياسية الحاكمة.

وقال ناشطون وأصحاب شركات اتصال إن خدمة الإنترنت شهدت في بادئ الأمر تراجعاً قبل أن تتوقف كلياً بحلول منتصف الليل.

وذكر آخرون أن قطع الإنترنت أثر على أعمالهم التجارية.

ولم يتسن للمستقلة الوصول الى هيئة الاتصالات والإعلام للتعقيب. وقطعت السلطات العراقية خدمة الإنترنت الشهر الماضي في محاولة لمنع التحشيد للمظاهرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الناشطون المحليون إن تطبيقات التراسل الفوري ما زالت محجوبة منذ أوائل الشهر الماضي حتى توقف خدمة الإنترنت كلياً ليلة امس.

الى ذلك ذكر مرصد نتبلوكس لمراقبة الإنترنت أن اتصالات الخدمة انخفضت “لما دون 19 في المئة عن المستويات المعتادة مما قطع الخدمة عن عشرات الملايين من المستخدمين في بغداد”.

وأضاف المرصد أن معظم المدن العراقية تأثرت بقطع الخدمة.

ولم يشمل القطع إقليم كوردستان. وطالبت بغداد من قبل الإقليم بحجب الخدمة لكنه رفض ذلك.

وقال نتبلوكس “نعتقد أن الانقطاع الجديد هو أكبر انقطاع نرصده في بغداد حتى اليوم”.

يأتي هذا في وقت أفادت الأنباء بأن قوات الأمن العراقية قتلت خمسة محتجين على الأقل خلال محاولة تفريق احتجاج في بغداد.

وقُتل اكثر من 250 شخصاً وأصيب الآلاف منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة لحكومة عادل عبد المهدي التي تشكلت قبل نحو عام.

التعليقات مغلقة.