انتحار مراهق سوري حزناً على والده المفقود في انفجار مرفأ بيروت

المستقلة / أقدم فتى سوري على الانتحار شنقا في منزله بمحافظة حماة، وذلك حزنا على والده المفقود منذ انفجار مرفأ بيروت الذي وقع في الرابع من آب الماضي.

وأوضحت صفحات سورية، أن الفتى المراهق حافظ ك. قد شنق نفسه في منزله بقرية تلدرة التابعة لمدينة سلمية بمحافظة حماة وسط البلاد.

والفتى لايزال طالبا في المرحلة الثانوية، وقد تغيرت حياته بشكل كبير بعد الانفجار الكبير الذي هز بيروت، ونجم عنه فقدان الأخبار عن والده وعدم معرفة مصيره حتى الآن.

وبحسب مواقع اخبارية سورية فان عدم معرفة مصير الأب تسبب بضياع كبير للأبن المراهق الذي وجد نفسه بدون أي معونة مادية ولاسيما أن أمه ربة منزل ولا تعمل.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.