اليوم اجتماع منتديين المجتمع المدني والشباب على هامش القمة التنموية الرابعة

المستقلة – القاهرة – وليد الرمالي

​​

انطلاقاً من إيمان الدول الاعضاء في جامعة الدول العربية بأهمية دورمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني والشباب كشركاء دائمين في العمليةالتنموية: الاقتصادية والاجتماعية وطنياً واقليمياً ودولياً، وهو ذات الامر الذيأكدت عليه وثيقة تطوير وتحديث منظومة جامعة الدول العربية التي اقرهاالقادة العرب في قمة تونس (2004)، على مشاركة المنظمات الاهليةواتحادات المجتمع المدني المعتمدة لدي جامعة الدول العربية في اجتماعاتالمجلس الاقتصادي والاجتماعي ولجانه بهدف تعزيز الشراكة مع المجتمعالمدني، وكذا دور الشباب في التنمية؛

قامت الامانة العامة لجامعة الدول العربية بتنظيم العديد من الأنشطةالمشتركة في مختلف المجالات الاجتماعية والتنموية مع الشباب ومنظماتالمجتمع المدني والعديد من الفعاليات التي من شأنها أن تعزز من دورهم فيالعملية التنموية، والتي كان من أبرزها منتدى المجتمع المدني والشباب اللذينعقدا في إطار القمة التنموية الاقتصادية والاجتماعية (الكويت 2009)، والتي أصدرت قراراً دعا إلى تفعيل دور الشباب ومنظمات المجتمع المدنيالعربية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، وتعزيز دورهابما يحقق الاهداف التنموية والاقتصادية والاجتماعية في الدول الاعضاء. الى جانب تنظيمها منتدى المجتمع المدني ومنتدى الشباب على هامش القمةالعربية التنموية الثانية (شرم الشيخ 2011) تم فيها توجيه رسائل هامة الىالقادة العرب في القمة؛ تضمنت تطلعات ورؤية الشباب ومنظمات المجتمعالمدني للتعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. كمارحبت القمة بنتائج هذين المنتديين تقديراً للدور المحوري للشباب ولمنظماتالمجتمع المدني في مسيرة العمل العربي التنموي المشترك ومساهمتها فيمواجهة العديد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

وكذلك منتدى الشباب ومنتدى المجتمع المدني المنعقدين على هامش القمةالعربية التنموية الثالثة ( الرياض 2013) والذي كان بمثابة فرصة لوضعالاطر اللازمة لتحقيق شراكة فاعلة مع الحكومات ومنظمات المجتمع المدنيلتحقيق التنمية الاجتماعية،

وتتويجاً لجهود الجامعة العربية في دعم منظمات المجتمع المدنيالعاملة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وفي دعم الشباب العربي؛ تنظم الامانة العامة لجامعة الدول العربية  برئاسة الجمهورية اللبنانية بصفتهارئيس القمة العربية التنموية الرابعة (بيروت 2019) منتديي الشباب والمجتمعالمدني  يومي 12 و13 ديسمبر 2018 بجمهورية مصر العربية، تأكيدا منالدول الاعضاء على متابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية ذات الصلةمن جهة و من جهة اخرى إدراكها للدور المحوري و المركزي الذي يمكن انيعلبه المجتمع المدني بكافة أطيافه و الشباب العربي بجميع جنسياته فيالدفع بعجلة المسار التنموي في المنطقة وطنيا وعربيا في مسارها الصحيحليكونوا الداعم الحقيقي للاستراتيجية العربية للتنمية المستدامة.

بحيث ويهدف منتدى المجتمع المدني في نسخته الرابعة لعام2019 إلى وضع خارطة طريق لتفعيل دور منظمات المجتمع المدني للمساهمةالفاعلة في الجهود الرامية إلى  تعزيز الاستثمار في رأس المال البشريوتنفيذ العقد العربي لمنظمات المجتمع المدني  من خلال تقديم برامج مساندةفي مجال التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية والمساهمة في خفض معدلاتالفقر وغيرها من الموضوعات ذات الصلة والتي في مجملها تمكن من تحقيقالتنمية المنشودة على كافة الاصعدة، وبما يمكن المواطن العربي من العيشفي أمن ووئام مجتمعي.

وسيشكل منتدى الشباب العربي المنبر الاساسي للشباب في القمةللمساهمة في صياغة السياسات حول القضايا الاقتصادية والاجتماعيةالتنموية، وسيتناول المنتدى الطرق التي تمكن الشباب من المساهمة فيتحقيق خطة التنمية المستدامة 2030، ويهدف الى تفعيل دور الشبابفي إحداث التغيير في مجتمعاتهم والعالم, والاستثمار فيهم ومنحهم المزيدمن الفرص والدعم، كي تفسح المجتمعات العالمية للشباب من ابنائها ليتقدمواالصفوف كقوى انتاجية ايجابية وكي يتم توفير الفرص لهم، واستثمارطاقاتهم في البناء والانتاج وان يكونوا لبنة اساسية في بناء مجتمعات قوية، وتعزيز دور الشباب في اكتساب اهمية اضافية كونهم الشريحة الأكبر فيمجتمعاتهم والعالم.  

وفي هذا الصدد، صرحت السفيرة/ د. هيفاء أبو غزالة الأمينالعام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية أن منتدى المجتمعالمدني  يهدف  إلى التوصل لمقاربة عربية شاملة تكون بمثابة خارطة طريقللتشبيك الصحيح والقوي بين منظمات المجتمع المدني والحكومات العربية، منخلال تشجيعها على وضع خطط قصيرة المدى لتنفيذ الاهداف التنموية 17 في المنطقة العربية، وبما يرفع من سقف التفاعل والانتاجية وسقف المردودالاقتصادي لدى الدول الاعضاء،  في حين يهدف منتدى الشبابإلى المساهمة في وضع مقترحات عملية  تساهم في  تمكين الشباب وتطويرامكاناته الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والثقافية، وبما يسهم كذلك فيتعزيز دوره لدعم الجهود الرامية للقضاء على الأسباب الاجتماعية المؤدية إلىنشوب ظاهرة الارهاب، وذلك من خلال شراكة فاعلة بالشباب مع كافة الجهاتذات الصلة على كافة المستويات الوطنية، الاقليمية والدولية بما يحقق الامنوالوئام المجتمعي للدول العربية ويسهم في تحقيق التنمية المنشودة.

هذا  ومن المتوقع  أن يخرج كلا المنتديينالشباب والمجتمع المدنيبرسائلالى القادة حول تعزيز دور الشباب لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030. ضمن منظومة متكاملة وشراكة فاعلة مع كافة الاطراف الوطنية والاقليميةوالدولية. والتأكيد على تعزيز دور منظمات المجتمع المدني في الشراكةوالتضامن مع المؤسسات الحكومية لتنفيذ المبادرات الرامية لتحقيق التنميةالمستدامة وبما يعزز من دعائم الاستثمار في رأس المال البشري عربياً وإقليمياً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد