النجمة الفرنسية بريجيت باردو تصدم جمهورها بتصريحات عن كورونا

المستقلة/ منى شعلان/ أثارت الممثلة الفرنسية السابقة بريجيت باردو، جدلاً واسعاً بسبب تصريحات صادمة لها حول فيروس كورونا المستجد حيث تعتبره شئ إيجابي لأنه يقلل من عدد سكان العالم.

و قالت بريجيت باردو البالغة من العمر 86 عاما، خلال مقابلة أجرتها معها مجلة Oggi الإيطالية الشهيرة:”إن عددنا كبير على الأرض، وأخشى أن يتمكن الوباء بطفراته التي تم الإعلان عنها في الأيام الأخيرة، من إعادة تنظيم العالم بأسلوب مؤلم ، حيث ستستعيد الطبيعة حقوقها عندما يرحل هؤلاء الخمسة مليارات على الأرض” معتبرة أنهم فائض سكان سلبي وعدائي، يمكن أن يكونوا من ضحايا الفيروس.

وصرحت أيضا إنها لا تخشى على نفسها من الفيروس: “فأنا لا أحتاج إلى حماية منه، لأني لا أرى أحدا، ولن تصيبني الماعز بالعدوى”، حيث ذكرت أنها تقيم بصحبة حيوانات تربيها في منزلها ببلدة Saint-Tropez البعيدة في ريفييرا الجنوب الفرنسي 45 كيلومترا عن مدينة نيس، وبينها عدد من الماعز، إضافة إلى بط وقطط وكلاب.

و عن أكثر ما يغيظها، وهي هجرة الأجانب إلى أوروبا والعيش فيها من دون تجانس مع شعوبها، فقالت: “أنا أؤيد حكومة استبدادية قادرة على تنظيم الفوضى التي نعيش فيها. عندما أجد أن الحكومة الفرنسية تستبعد المواطنين الفقراء الذين يعملون بجد ويتلقون مساعدة أقل من المهاجرين الذين يهاجموننا، فإني أشعر برعب حقيقي”.

دخلت الممثلة الفرنسية بريجيت باردو عالم الفن من خلال الفيلم الكوميدي Le Trou Norman الذي أنجز في العام 1952 وتمكنت حينها من لفت أنظار الجمهور من خلال تميز أدائها وجمالها وهو ما جعل القيمين على إنتاج الأفلام يقدمون الكثير من العروض لها.

وبعد اعتزالها التمثيل والشهرة عملت في مجال الدفاع عن حقوق الحيوان وأصبحت نباتيةً مع بدايات الثمانينات وأسّست مؤسسة بريجيت باردو لرعاية وحماية الحيوانات في العام 1986.

التعليقات مغلقة.