الحكومة المصرية تكشف حقيقة إنشاء المركز المصرى للجينوم 

المستقلة/-أحمد عبدالله/ كشف المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، إنه فى ضوء ما تردد من أنباء بشأن إنشاء “المركز المصري للجينوم”، كباب خلفي للإتجار بالخريطة الجينية والخلايا الجذعية للمصريين لبيعها لمراكز بحثية دولية، تواصل المجلس  مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والتي نفت تلك الأنباء.

وأكدت الوزارة، أنه لا صحة لإنشاء “المركز المصري للجينوم” كباب خلفى للإتجار بالخريطة الجينية والخلايا الجذعية للمصريين لبيعها لمراكز بحثية دولية، مُشددةً على أنه سيتم تنفيذ إنشاء “المركز المصري للجينوم” بمشاركة علمية من الجامعات والمراكز البحثية المصرية ومعاهد وزارة الصحة ذات الخبرة في علم الجينوم، لإتاحة الفرصة لدراسة العينات محلياً، مع اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للحفاظ على سرية وأمان البيانات، وكذلك المعلومات المستنتجة منها.

وأشارت الوزارة، إلى أن المشروع يستهدف إعداد خريطة للجينوم البشري المصري لاكتشاف الخصائص الوراثية للأمراض المختلفة، وتحديد العوامل الجينية المؤثرة في الاستجابة للأوبئة، من خلال تقسيم المرضى وفقاً للعوامل الوراثية، بما يساهم في التدخل العلاجي والجراحي المبكر عند الحاجة.

التعليقات مغلقة.