الليرة..ضحية انتعاش الاقتصاد التركي

المستقلة/أمل نبيل/ كان أداء الاقتصاد التركي المتضرر من فيروس كورونا أفضل من معظم أقرانه في الربع الثالث ، مدفوعًا بحملة تحفيز ضحت بالليرة واستقرار الأسعار.

ومن المحتمل أن يكون أداء الاقتصاد البالغ 740 مليار دولار قد تفوق على جميع دول مجموعة العشرين باستثناء الصين ، ويرجع الفضل في ذلك إلى عدة عوامل من بينها خفض أسعار الفائدة والإنفاق المالي والائتمان الذي تقوده الحكومة.

4.8٪ زيادة في الناتج المحلي الإجمالي لتركيا

وتظهر بيانات يوم الاثنين ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.8 ٪ عن العام السابق ، وفقًا لمتوسط ​14 توقعًا في استطلاع بلومبرج.

ودفعت الحكومة التركية البنوك إلى زيادة الإقراض، لمساعدة الشركات والمستهلكين على تجاوز آثار كورونا، وبقي معدل نمو القروض قوياً خلال فصل الصيف، لكنه تباطأ مع نهاية الربع الثالث.

من المحتمل أن الناتج التركي خلال الربع الثالث من 2020 عاد إلى مستوياته في فترة ما قبل الوباء، في واحدة من أسرع عمليات التعافي في الأسواق الناشئة. لكن سيتباطأ النشاط في الربع الرابع مع ارتفاع معدلات الفائدة، وازدياد معدلات الإصابة بفيروس كورونا. ونتوقع أن يكون النمو قريباً من الصفر هذا العام، قبل أن يرتفع إلى 4% في عام 2021″؛ بحسب ماقاله “زياد داوود”، كبير الخبراء الاقتصاديين للأسواق الناشئة في بلومبرج.

وفي الوقت نفسه، دفع البنك المركزي بالسيولة من خلال جمع السندات الحكومية، ووفر 1575 نقطة أساس للتيسير، إلى أن توقف التخفيض على أسعار الفائدة في يونيو، مما جعل تكاليف الاستدانة المعدَّلة وفق التضخم في تركيا من بين الأقل في العالم.

وتراجع متوسط كلفة التمويل المثقل إلى 7.34% في شهر يوليو، ثم بدأ بالنمو في الفترة المتبقية، لينهي الربع الثالث عند 11.1%.

الربع المالي الرابع أقل وردية

و تبدو صورة الربع الرابع أقل وردية، مع عودة تركيا لإعادة فرض القيود نتيجة ارتفاع نسبة الإصابات بالفيروس، وتغيير رئيس البنك المركزي، ووزير الاقتصاد. وتعهد الرئيس “رجب طيب أردوغان” بدعم الإدارة الاقتصادية الجديدة في سياسات “الدواء المر” بالرغم من تعارضها مع آرائه، وقد حدث هذا فقط، بعد أن وصلت العملة إلى مستويات قياسية من الانخفاض، مما أبقى قيمة التضخم في خانة العشرات. إذ فقدت الليرة 24% من قيمتها مقابل الدولار هذا العام.

وبدأ حاكم المصرف المركزي الجديد “ناجي أقبال” عمله برفع معدلات الفائدة بأعلى نسبة خلال عامين، في حركة قد تثبط الطلب.

وقال “أنور إركان”، الخبير الاقتصادي في “تيرا ياتيرين للاستثمار”: “سيشير الربع الرابع إلى صورة نمو أبطأ “.

التعليقات مغلقة.