الكاظمي لميركل: نتطلع لدعم مالي لتنظيم انتخابات نزيهة وتعاون أمني مع ألمانيا

المستقلة/- أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي للمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، تطلع بلاده للشراكة الحقيقية مع برلين، في المجال العسكري والاقتصادي وإعادة الإعمار وكذلك إجراء الانتخابات المبكرة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الكاظمي اليوم الثلاثاء في برلين مع ميركل عقب انتهاء اجتماعهما.

وقال الكاظمي”جئنا الى برلين لنؤكد التزام العراق برغبته في إقامة علاقات وثيقة مع ألمانيا”، مبيناً: “شرعنا ببرنامج طموح لاعادة هيكلة وبناء الاقتصاد العراقي ونقترب من اعلان المرحلة الثانية من خارطة الطريق لتطوير الكهرباء في العراق بمشاركة الشركات الالمانية”.

وتابع “لدينا خطة اقتصادية طموحة لاعادة بناء الاقتصاد ويمكن لألمانيا دعمنا بخبراتها في هذا المجال”، مضيفاً: “نتطلع لتعزيز جهود التعاون الأمني والعسكري وشراكة حقيقية مع ألمانيا ونتطلع للاستفادة من الدعم المالي لتنظيم انتخابات حرة نزيهة”.

بدورها شددت ميركل على دعم بلادها للعراق بمواجهة كورونا، موضحةً: “نرحب بجهود العراق لتحقيق الاصلاح الاقتصادي، وسنقدم دعمنا للعراق بخطته الاقتصادية الطموحة”.

و التقى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم الثلاثاء،  في برلين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في إطار جولة، شملت باريس، ومن ثم لندن بعد إتمام محادثاتها في العاصمة الألمانية برلين.

وكانت السفارة الألمانية في بغداد، وسبق وأفادت بأن اللقاء يأتي على الرغم من تحديات وضع كورونا الصعب في برلين، إلا أن مثل هذه الاجتماعات الهامة ممكنة أيضًا مع اتباع سياسة وقاية جيدة.

وأضافت أن اللقاء سيتناول الحوار العلاقات الثنائية، التعاون الاقتصادي، مكافحة وباء كورونا، الحرب ضد داعش وكذلك المواضيع الدولية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وهذه أول جولة أوروبية للكاظمي منذ توليه منصبه في أيار/مايو الماضي.

واختتم الكاظمي أمس محادثات مع باريس مع القيادة الفرنسية، وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية أحمد ملا طلال في تغريدة له على موقع “تويتر”، إنه “خلال ٢٤ساعة مثمرة في باريس، التقى فيها رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كما عقد مع الوفد الوزاري المرافق له اجتماعاتٍ مع الحكومة الفرنسية، بعدها أجرى لقاءً مميزا مع كبريات الشركات الفرنسية”. (النهاية)

التعليقات مغلقة.