القوات الامنية تباشر عمليات البحث عن السلاح ومصادرته في مناطق بغداد

المستقلة.. أعلنت قيادة عمليات بغداد عن بدء حملة تفتيش عن الأسلحة في مناطق بغداد لغرض مصادرتها وفق القانون.

وقال بيان عن خلية الاعلام الأمني ان  منطقة الحسينية  شرق بغداد شهدت “استخداما  خطيرا  للأسلحة المتوسطة والخفيفة في النزاعات التي حصلت  فيها تسببت بازهاق ارواح الابرياء  دون اي احترام  لأمن  المواطنين  ومشاعرهم  حيث عاشت العوائل رعبا نفسيا شديدا” .

وأكد البيان ان “الدولة وأجهزتها الأمنية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام  هذا التحدي الواضح لسلطة القانون ومن واجباتها الاساسية  حماية مواطنيها  والحفاظ على  أمنهم ومصالحهم”، داعية المتخاصمين بأي نزاع أن يلجؤا الى  القضاء  وفقا للقانون  لأن إستخدام  السلاح بين المتخاصمين ليس هو الحل .

وأشارت الخلية الى أنه “من أجل فرض القانون وتعزيز الأمن، شرعت قواتنا الأمنية  وبصنوفها المختلفة بأمرة قيادة عمليات بغداد فجر  هذا اليوم  السبت، بتفتيش  منطقة حسينية المعامل ونزع أنواع الأسلحة  مِن المواطنين ومصادرتها وفقا للقانون ولفرض الأمن والأستقرار   فيها”.

وشددت على “أن قواتنا ستصل الى كل منطقة يستخدم فيها السلاح  خلال النزاعات والخصومات” .

وأهابت بالمواطنين كافة التعاون التام مع القوات الأمنية المكلفة  بالواجب مِن أجل سلامتهم  وأمنهم .مبينة  “أنها قوات مخولة بكامل الصلاحيات”.

وذكرت بأن “حيازة الأسلحة المتوسطة  جريمة  يعاقب عليها  القانون” .

وأشارت الخلية في بيان موجز منفصل الى أن القطعات المشاركة في العملية الأمنية التي، انطلقت فجر اليوم في بعض مناطق بغداد هي (أفواج مِن جهاز  مكافحة الأرهاب ،أفواج  مِن القوات الخاصة ، قطعات  مِن الفرقة المدرعة التاسعة ، مفارز الكلاب البوليسية مِن وزارة الداخلية .

وذكرت في بيان ثالث انه في تمام الساعة الثالثة فجر اليوم السبت نفذت قوة أمنية مشتركة  عمليات مداهمة في منطقة الفضيلية لتنفيذ مذكرات قبض على مطلوبين .

وأشارت الى إلقاء القبض على  خمسة متهمين مطلوبين للقضاء وفق المادة 4 إرهاب و 406 قتل وقام احد المتهمين المطلوبين بفتح النار على القوة الأمنية  ومحاولة الهروب وتمكنت القوة مِن إلقاء القبض عليه وضبط السلاح المستخدم .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.