السنيد: عدم قدرة البرلمانيين على تشريع الموازنة يضعهم أمام واقع يصفهم بغير الكفؤئين

بغداد(ايبا).. أكد الخبير الاقتصادي علي السنيد ،أن تأخير والتأجيل المستمر في أقرار الموازنة العامة للدولة سيلحق أضرار جسيمة بالاقتصاد الوطني وتعطيل لكافة  المشاريع الخدمية وتخلف البنى التحتية للبد.

وقال السنيد في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة (ايبا)..” إن الموازنة العامة للدولة تعتبر كالماء والهواء لإدامة الاقتصاد في اي بلد وتأخير إطلاق ميزانية المشاريع الخدمية والاعمارية سيلحق بالاقتصاد العراق أضرار جسيمة تخلف هجرة لجميع الشركات العالمية الاستثمارية الموقعة عقود مع العراق كونها تنتظر تسديد مبالغها كاملة وتأخير الموازنة سيزعزع ثقة الشركات الاستثمارية بالعراق “.

وأضاف ” أن عدم قدرة المشرعين على وضع وتشريع قانون الموازنة يضعهم أمام واقع حقيقي يصفهم  بغير الكفؤئين في تنشيط الاقتصاد وبالتالي عدم تطوير البلد “.

وتابع السنيد”يفترض ان يكون لكل محافظة ميزانيتها الخاصة وتحت تصرفها الخاص كي تنجز المشاريع باستقلالية تامة ولتخفيف الأعباء عن الحكومة الاتحادية ،مؤكداً: ان أسباب مجهولة في تأخير وتأجيل الموازنة كون مجلس الوزراء ووزارة المالية  واللجنة الاقتصادية وهيئة المستشارين اتمو الموازنة كاملة ولا يوجد اي حجج لتأخير أقرارها “.(النهاية)

اترك رد