السعودية تنشئ منصة إلكترونية لتسجيل بيانات طالبي العمل

أقرت الحكومة السعودية، الثلاثاء، إنشاء منصة إلكترونية يتم فيها تسجيل بيانات طالبي العمل بالقطاع العام والخاص فيها، في تغيير جذري بآلية التوظيف المتبعة في المملكة التي تعمل على خفض نسبة البطالة بين شبانها وشاباتها.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إن مجلس الوزراء أقر في اجتماعه الدوري برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز ”إنشاء منصة وطنية موحدة باسم (#المنصة_الوطنية_الموحدة_للتوظيف)، تشتمل على قاعدة بيانات لطالبي العمل في القطاعين العام والخاص وفق الاستبانة المصممة لذلك“.

ومن المرتقب صدور توضيح مفصل من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، حول موعد إطلاق المنصة وطريقة التسجيل فيها، وآلية اختيار الأشخاص للوظائف المطروحة.

وقال المحلل الاقتصادي السعودي، جهاد العبيد، عبر تويتر، تعليقاً على الخطوة الحكومية الجديدة، ”عمل جبّار سيُغيّر من مفاهيم التوظيف و يمنع الالتفاف على الأنظمة من قِبل القطاع الخاص . الفرص الوظيفية التي ستتوفر هائلة و من الطبيعي أن يكون للقيادة خطوة استباقية في جعل #السعودي_اولا“.

وزادت المنصات الإلكترونية الحكومية بشكل لافت في السنوات القليلة الماضية بالمملكة، ما قلل من مشاهد التزاحم والطوابير التي كانت تحدث سابقاً عند الوزارات والشركات العامة والخاصة، حيث أتيح للسكان التسجيل على الخدمات والمبادرات الحكومية عن بعد.

وترتبط تلك المنصات ببعضها البعض بشكل إلكتروني، ما أتاح للجهات الحكومية التحقق من صحة بيانات المسجلين فيها، وتقدير استحقاقهم للوظائف أو للإعانات المادية الحكومية المتنوعة، بما فيها دعم برنامج ”حساب المواطن“.

وتسعى السعودية جاهدة لخفض نسبة البطالة التي تقارب 11% في المتوسط بين الجنسين حالياً، إلى 7% في العام 2030، وهو موعد نهاية تطبيق خطة تغيير اقتصادي عملاقة، تتضمن توفير وظائف ومساكن وجلب استثمارات خارجية.

وتقدّم وزارة الموارد البشرية دعمًا ماديًّا شهريًّا يتراوح بين ألف وألفي ريال للمتعطلين عن العمل من الجنسين وفق شروط، لحين حصولهم على وظائف، بعد اتباع دورات تدريبية يوفرها لهم صندوق تنمية الموارد البشرية ”هدف“.