السعودية تقوم بدعوة “بشار الجعفري” لحفل في الأمم المتحدة بعد قطيعة

Syrian Ambassador to the United Nations and Head of the Government delegation Bashar al-Jaafari gestures during a press conference following a new round of negotiations of peace talks on Syria at the United Nations Office in Geneva on March 21, 2016. Syria's regime on March 21 reiterated its stance that peace talks in Geneva will not address President Bashar al-Assad's future, after the UN urged Damascus to submit plans for political transition. / AFP / FABRICE COFFRINI (Photo credit should read FABRICE COFFRINI/AFP/Getty Images)

المستقلة/ في ظل الحديث عن بدء السعودية بفتح قنوات اتصال مع سوريا من خلال وكلاء لها في العالم العربي، ذكرت صحيفة “الوطن” المقربة من الحكومة السورية ، اليوم الثلاثاء، أن مندوب السعودية في الأمم المتحدة دعا المندوب السوري إلى حفل خاص أقيم في نيويورك.

وقالت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم، نقلاً عن مصادر دبلوماسية غربية رصدته المستقلة قولها “إن مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري شارك في حفل خاص أقيم على شرف وزير الدولة السعودي فهد بن عبد الله المبارك، تحضيراً لرئاسة السعودية للاجتماع القادم لمجموعة العشرين”.

وبحسب الصحيفة، فقد حضر الجعفري الحفل “تلبية لدعوة خاصة كان قد تلقاها من مندوب السعودية في الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي”. وأشارت إلى أن اللقاء “أثار اهتمام الحاضرين وشكل مفاجأة ودية لهم”.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن المصادر، إن المسؤولين السعوديين عبروا خلال هذا اللقاء “عن قناعتهم بأن ما جرى بين البلدين يجب أن يمر”، مشددين “على العلاقات الأخوية التي طالما جمعت بين سورية والسعودية”.

وكان “اتحاد الصحافيين في سورية” الخاضع لسلطة للحكومة السورية، قد شارك في اجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحافيين العرب التي بدأت بالرياض في الثالث من ديسمبر/كانون الأول الماضي من خلال رئيسه الحالي موسى عبد النور، وعضو الأمانة العامة الياس مراد اللذين حضرا الاجتماعات إلى جانب بعض رؤساء النقابات والجمعيات الصحافية العربية.
وتعد زيارة عبد النور ومراد إلى الرياض، الزيارة الرسمية الثانية من نوعها لوفد سوري، بعد مشاركة وزير التربية عماد العزب في فعالية بمدينة الرياض قبل فترة، منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

يُذكر أن المملكة العربية السعودية قطعت علاقاتها مع الحكومة السورية بعد أن قررت إغلاق سفارتها في دمشق وطرد السفير السوري من الرياض في يناير/كانون الثاني 2012 .

التعليقات مغلقة.