الركود يسيطر على سوق العقارات في دبي

المستقلة/-شهدت سوق العقارات في دبي ركودًا حادًا خلال الفترة الماضية، لكن أسعار العقارات المنخفضة حاليا قد تكون وقتًا مناسبًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الشراء، وفقًا لتصريحات حسين سجواني رئيس مجلس إدارة شركة داماك العقارية.

وتابع خلال مقابلة مع قناة سي إن بي سي: “كان لدينا تباطؤ في الاقتصاد، وفي سوق العقارات خلال عامي 2018 و2019، كانت الأمور تتدهور بالفعل، وكنا نمر بركود طفيف وبسبب كورونا أصبح الوضع أصعب”.

وأكد سجواني أن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لشراء عقارات في دبي، مشيرًا إلى أن تكلفة إعادة بيع الوحدات قد تكون أقل بنحو 10٪ أقل من إنشاء وحدات جديدة في هذه المرحلة.

 

وقال رئيس شركة داماك العقارية إنه من المرجح أن يظل السوق هادئًا خلال العامين المقبلين مع تعافي المدينة من الوباء.

 

واختتم: “ما زلت أرى سوقًا ناعمة لعامي 2021 و2022، ومصطلح السوق الناعم إشارة إلى السوق الذي يوجد فيه بائعون محتملون أكثر من المشترين، وهو ما يساهم في انخفاض الأسعار”.

ويُطلق على هذا أيضًا اسم سوق المشتري، حيث يتمتع المشتري بقوة أكبر في مفاوضات البيع والشراء.

 

وقالت شركة الاستشارات” فاليوسترات” في يناير إن أسعار العقارات السكنية في دبي انخفضت بنسبة 12.3٪ عن العام الماضي، على الرغم من ارتفاع الأسعار بنسبة 0.1٪ عن ديسمبر.

 

واستبعد سجواني أن تبدأ داماك العقارية أي مشروعات جديدة خلال المناخ الحالي.

 

وقال: “سنكون حذرين وحريصين للغاية بشكل مستمر، ولن نطلق الكثير من المشاريع، ربما القليل جدًا، إن وجد؛ والطلب كان ضعيفًا على العقارات خلال العام الماضي، تركز معظمه في الفلل الفاخرة الجاهزة للمشترين للانتقال إليها”.

 

وأجتاح فيروس كوفيد -19 العالم في عام 2020، وأصاب أكثر من 109 ملايين شخص على مستوى العالم وقتل ما لا يقل عن 2.4 مليون شخص، وفقًا لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

 

ودمر الوباء الاقتصاد العالمي ولم ينجُ سوى عدد قليل من الصناعات.

 

وقال سجواني إن العام الماضي: “لم يكن وقتًا للناس لشراء العقارات، ومع ذلك، فإنه يتوقع عودة الأسعار إلى الارتفاع في نهاية المطاف”، وأكد أن دبي ستخرج من الأزمة أقوى.

 

وأضاف: “أنا متفائل للغاية بشأن دبي على المدى الطويل.. سينخفض العرض وستعود أسعار العقارات لقوتها”.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.