الدليمي يشكو من عراقيل سياسية وبيروقراطية حالت دون تنفيذ مطار الانبار

المستقلة/- واجهتْ الموافقات الأولية التي حصلت عليها محافظة الانبار لإنشاء اكبر مطار دولي في العراق عراقيل سياسية واشكاليات بيروقراطية، حالت دون الاسراع بتنفيذه.

وقال محافظ الانبار علي فرحان الدليمي، في تصريح”الصباح” تابعته المستقلة: ان الكثير من الشركات ابدت رغبتها بتنفيذ مشروع انشاء مطار المحافظة، الا ان بعض الاشكاليات البيروقراطية حالت دون تنفيذه، فضلا عن تحرك بعض الجهات السياسية التي لم ترغب بانشاء اكبر مطار في المنطقة.

واضاف الدليمي، ان الحكومة الاتحادية جادة بالتعاون مع الحكومة المحلية لانجاز المشروع، وتم تخصيص مبالغ مالية كبيرة في الموازنة العامة الاتحادية، لتشييده، كاشفا عن اجراءات مغايرة عما تم الاعلان عنه، بعد اجراء كشف مشترك من قبل ممثلي محافظة الانبار مع لجنة من سلطة الطيران المدني والموافقة على تحديد مساحة اكبر للمطار تصل الى 3000 دونم بدلا عن 2000 دونم في منطقة الكيلو 35 غربي الرمادي لانشاء المطار.

وتابع ان الاجتماعات مع ممثلي سلطة الطيران المدني وصلت الى مراحل متقدمة، إذ تم اعداد محضر مشترك يوصي بالمضي بإجراءات اعداد جدوى اقتصادية واعداد المخططات واجراءات رفع المخلفات الحربية من الأرض المخصصة، اضافة الى فحص التربة، منوها بان المشروع حصل على موافقة لجنة تخصيص الاراضي في الامانة العامة لمجلس الوزراء لتنفيذه.

وكانت هيئة اسثمار الانبار قد اكدت الشهر الماضي، أن “إدارة محافظة الأنبار وهيئة الاستثمار أكملتا الموافقات الأولية لإنشاء مطار الانبار الدولي الذي سيكون الأكبر من نوعه في نقل المسافرين والشحن الجوي وبطاقة استيعابية تصل الى 500 ألف طن سنوياً، ووضعت تصاميمه شركة انترنشنال الأميركية، التي ستكون المشرفة على المشروع”.

التعليقات مغلقة.