الخارجية العراقية تعد الاعتداء على سفارة السعودية بطهران منافياً لمبادئ العلاقات الدولية

(المستقلة)… جددت وزارة الخارجية العراقية إدانتها لإعدام رجل الدين السعودي نمر النمر، وأعتبربه  مهدداً لاستقرار المنطقة ومؤشراً على تمييز طائفي واضح في توجيه تهمة الإرهاب، ودانت في الوقت ذاته الاعتداء الذي طال سفارة السعوديه في طهران لتنافيه مع مبادئ العلاقات الدولية وقواعد التمثيل الدبلوماسي.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة أحمد جمال في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الثلاثاء  إن “الوزارة سبق أن أدانت إعدام الشيخ النمر، واستنكرته وشجبته”، عازياً ذلك إلى كونه “مهدداً لاستقرار المنطقة وللسلم الأهلي بين شعوبها، فضلاً عن أنه يعد مؤشراً على تمييز طائفي واضح في توجيه تهمة الإرهاب”.

وأضاف أن “الوزارة تعتبر في الوقت ذاته الاعتداء على البعثات الدبلوماسية واقتحام سفارات الدول، كالذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران، أمراً مداناً وغير مقبول”، مبيناً أن ذلك “يتنافى مع مبادئ العلاقات الدولية وقواعد التمثيل الدبلوماسي التي تحتم على كل دولة حماية البعثات الدبلوماسية المتواجدة على أراضيها”.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت في وقت سابق عن تنفيذ حكم الإعدام بـ47 شخصاً بتهم إرهابية بينهم رجل الدين نمر النمر.

وكان متظاهرون إيرانيون غاضبون اعتدوا على سفارة السعودية في طهران وحرقوا جزءاً منها، ما أدى إلى قطع الرياض علاقاتها مع طهران، وطرد السفير الإيراني لديها .(النهاية)

اترك رد