الجمهور يهاجم حلا الترك بعد تضامنها مع الشعب الفلسطيني.. لهذا السبب

المستقلة/- منى شعلان/ أعلنت النجمة البحرينية حلا الترك تضامنها مع الشعب الفلسطيني ضد العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة ، خلال الأيام الماضية، وقتلهم للعديد من الأبرياء من أبناء فلسطين الذين كان من بينهم أطفال.

ونشرت حلا الترك صورة لها عبر حسابها الشخصي على “إنستغرام”، وهي متزينة بالكوفية الفلسطينية على رأسها، وعلقت كاتبة: “التضامن مع الإنسانية” وأرفقتها بـ هاشتاغ “انقذوا حي الشيخ جراح” و”صلي من اجل فلسطين”.

وفور نشر الترك تلك التدوينة انهالت عليها موجة من التعليقات الغاضبة لتضامنها مع القضية الفلسطينية، متناسية قضيتها الأولى مع والدتها منى السابر، مطالبين إياها بالتضامن مع والدتها أولاً، بعدما أقامت الفنانة الشابة دعوى قضائية ضد والدتها بسبب عدم سداد الأخيرة مبلغا ماليا.

وكانت منى السابر قد كشفت مؤخراً عن إجراء جديد من المحكمة المختصة، قد ينهي قضيتها مع ابنتها، ويحميها من السجن، التي كانت قريبة من دخوله.

وقالت السابر، عبر حسابها على إنستغرام: “إن المحكمة وافقت على طلب دفاعها أن يستبدل عقوبة السجن لمدة سنة نافذة بدفع المبلغ المطلوب وهو 20 ألفًا و300 ريال بحريني، لابنتها حلا الترك خلال شهر واحد ابتداء من تاريخ اليوم 19 أبريل/ نيسان المنصرم”.

وعن شعور منى السابر، لشهادة ابنتها النجمة البحرينية حلا الترك ضدها في المحكمة، أكدت أنها مندهشة من موقفها لرضاها الشهادة ضدها حتى لو تم الضغط عليها، مبينة: “ما أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل فيهم”.

التعليقات مغلقة.