التحالف الدولي : الحملة الدولية ضد داعش بدأت تعطي نتائج بوقف تقدمه

(المستقلة)..أعلن التحالف الدولي، الذي يضم نحو 60 دولة بقيادة الولايات المتحدة، في بيان اليوم الأربعاء، أنه نجح في وقف تقدم تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

وقال البيان، إثر اجتماع في بروكسل: “لاحظ المشاركون أن الحملة الدولية ضد الدولة الإسلامية داعش بدأت تعطي نتائج. تم وقف تقدم الدولة الإسلامية داعش عبر سوريا وداخل العراق”.

وأضاف البيان أن أعضاء التحالف “أكدوا مجدداً التزامهم بالعمل معاً في إطار استراتيجية مشتركة ومتعددة الأشكال وطويلة الأمد، لإضعاف تنظيم الدولة الإسلامية وإلحاق الهزيمة به”.

وقال البيان أيضا إنهم “شددوا” على خمسة محاور في مكافحة التنظيم المتطرف وهي “زيادة المجهود العسكري ووقف تدفق المقاتلين الأجانب وقطع طرق الوصول إلى التمويلات ومعالجة مشكلة المساعدة الإنسانية ونزع الشرعية” عن تنظيم “داعش”.

وقد “رحب” المشاركون في الاجتماع “بمداخلة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي عرض بالتفصيل خطة حكومته لإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية/داعش عبر المزج بين الإجراءات الأمنية والسياسية والاقتصادية”.

وتوقع الوزراء عقد لقاءات على مستوى وزاري “طالما كان ذلك ضروريا” و”بحلول ستة أشهر على أبعد تقدير”.

وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد استقبل اليوم الأربعاء، في مقر الحلف الأطلسي في بروكسل، وزراء 60 دولة تشارك في التحالف ضد مقاتلي “داعش”، بهدف التوافق على “استراتيجية” تتجاوز الضربات الجوية.

وقال كيري في افتتاح مناقشاته مع وزراء التحالف إن “اجتماع بروكسل سوف يخطط لما سوف نقوم به لاحقا ضد داعش”، مشيراً إلى أن التحالف ضد التنظيم متحد ويواجه تهديداً مشتركاً.

وأضاف كيري أن “داعش خسر زخمه في العراق، وضحايا التنظيم يتزايدون يوما بعد يوم”.

وبدأت الولايات المتحدة ضرباتها ضد مواقع داعش في العراق في 8 من أغسطس، قبل أن تنضم إليها فرنسا وأستراليا وبريطانيا وكندا والدنمارك وبلجيكا وهولندا.

ومنذ 23 سبتمبر، يشن الأميركيون ضربات على أهداف للتنظيم في سوريا بمشاركة السعودية والإمارات والأردن والبحرين.

وتتلقى واشنطن المساعدة من عشرات الدول، التي تقدم السلاح وخصوصا للسلطات الكردية في شمال العراق، أو على صعيد تقاسم المعلومات الاستخباراتية.

وبفضل هذه الحملة، تمكنت القوات العراقية من وقف تقدم المتطرفين واستعادة بعض المناطق. وأتاحت الضربات أيضا الحؤول دون سقوط مدينة عين العرب (كوباني) الكردية السورية على الحدود التركية، رغم استمرار حصارها من جانب المقاتلين المتطرفين.

لكن خبراء يرون أن الغارات الجوية لن تنجح في إلحاق الهزيمة بمتطرفي داعش من دون مشاركة أجنبية على الأرض، الأمر الذي لا تزال الدول الغربية تستبعده كما رئيس الوزراء العراقي.

وتسيطر داعش على 3 مدن عراقية كبيرة هي الموصل وتكريت والفلوجة. وتضم في صفوفها 30 ألف مقاتل ثلثهم من الأجانب.

المقاتلون الأجانب والنفط

وناقش الوزراء أيضا قضية المقاتلين الأجانب الذين انضموا إلى التنظيم والذين يمكنهم أن يرتكبوا اعتداءات لدى عودتهم إلى بلدانهم الأم.

وتعمل واشنطن مع شركائها على تعزيز المراقبة عند الحدود وإعداد لائحة سوداء، حيث سيكون هذا الموضوع الذي يثير قلقا كبيرا في أوروبا محور اجتماع يعقد في مدينة مراكش المغربية في 15 من ديسمبر.

وشدد كيري أولا على “التصدي لعائدات” داعش، مذكرا بأن بيع النفط يدر على الجهاديين يوميا مداخيل تصل إلى مليوني دولار، علما بأن القصف المنهجي للمصافي جعل هذا النشاط أقل ربحية.

وقال: “نحاول رسم خارطة نظامهم النفطي، من مواقع استخراج الخام إلى الشاحنات والصهاريج التي تعبر الحدود، وصولا إلى المصارف التي تبيض الأموال ويمكن أن تتعرض لعقوبات”.

ولفت إلى أن “للتنظيم عائدات أخرى من الفديات وأعمال النهب والاتجار بالبشر وبيع الآثار السورية”، مؤكدا أن “تجفيف هذه الموارد يقلص قدرته على تجنيد مقاتلين أجانب وشراء أسلحة والتزود بالعتاد والوقود والغذاء”.

من جهة أخرى، من المتوقع ألا يردم اجتماع بروكسل الهوة مع تركيا التي ترفض وضع إحدى قواعدها في تصرف التحالف، أو تسليح المقاتلين الأكراد الذين يدافعون عن كوباني.

وينوي العبادي انتهاز فرصة اللقاء لطلب أموال بهدف إعادة إعمار المناطق التي دمرها الهجوم على الارهابييون .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد