الإمارات.. عصابة فلبينية احتالت على 4 آلاف شخص بـ”الاستثمار بالذهب”

المستقلة/-أحمد عبدالله/ قضت محكمة غسيل الأموال والتهرّب الضريبي بدائرة القضاء في إمارة أبوظبي، بمعاقبة 4 متهمين، جميعهم من الجنسية الفلبينية، بالسجن مدة 5 سنوات لكل منهم، مع إلزام كل متهم بغرامة 10 مليون درهم (ما يعادل 2,700,000 دولار) والإبعاد عن الدولة، بعد انقضاء العقوبة.

كما قضت المحكمة بإدانة شركة مملوكة لأحد المتهمين، والمتخصصة بتجارة المجوهرات وتغريمها مبلغ 50 مليون درهم (ما يعادل 13,700,000 دولار)، ومصادرة المضبوطات، وهي عبارة عن 7 آلاف و430 غرامًا من الذهب عيار 18، تبلغ قيمتها السوقية أكثر من مليون و370 ألف درهم (ما يعادل 375,000 دولار).

وبحسب صحيفة ”البيان“ المحلية، فقد أدانت المحكمة، المتهمين الأربعة وشركة مملوكة لأحدهم، بتهم تتعلق بارتكاب جريمة غسيل الأموال والاحتيال على 4 آلاف ضحية من الجنسية نفسها، والاستيلاء على أموالهم عن طريق إيهامهم بالاستثمار في تجارة الذهب.

وفي التفاصيل، فإن النيابة العامة أحالت المتهمين الأربعة، إلى محكمة الجنايات المختصة بغسيل الأموال، بعد استيلاء المتهمين على أموال المجني عليهم، وذلك بعد تحريات وردت عن وجود تشكيل عصابة تضم المتهمين الأربعة، تعمل على الترويج للاستثمار الوهمي في شركة لتجارة المجوهرات، مملوكة لأحد المتهمين، وذلك باستخدام الموقع الإلكتروني الخاص بها.

وكشفت التحقيقات، أن المتهمين استهدفوا ضحاياهم من الجنسية الفلبينية، من خلال منشورات إعلانية وفيديوهات ومسابقات يتم نشرها عبر الموقع الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي، لإيهامهم بالاستثمار في تجارة الذهب عبر الاشتراك بالموقع الإلكتروني، مع إلزام كل مشترك بدفع مبلغ ألفي درهم (ما يعادل 550 دولارًا) مقابل الاشتراك.

كما قام المتهمون بإغراء المشتركين بإقناع آخرين، بالمشاركة عن طريق منح المشترك مبلغ 1000 درهم (ما يعادل 220 دولارًا) عن كل مشترك جديد يقوم بجلبه، وذلك بهدف الاحتيال بفكرة دوران المبالغ المحصلة من كل مشترك، دون أن يحصل المشتركون الذين بلغ عددهم 4 آلاف ضحية، على أي فائدة، مقابل الاشتراك الذي دفعوه.

التعليقات مغلقة.