احتشاد أعداد كبيرة من الأردنينن قرب الحدود الإسرائيلية لدعم فلسطين

المستقلة/-أحمد عبدالله/ تجمعت أعداد كبيرة من المتظاهرين الأردنيين، الجمعة، في منطقة الكرامة المحاذية للحدود مع الأراضي المحتلة، تعبيرا عن تضامنهم إزاء الأحداث الأخيرة في مدينة القدس، وقطاع غزة.

وجاءت الفعالية التي حملت اسم ”يلا على الحدود“ بدعوة من قوى شعبية ووطنية، رفضا لممارسات الجيش والشرطة الإسرائيلية في مدينة القدس، ورفضا كذلك للعنف ضد قطاع غزة، فيما طالب المتظاهرون من الحكومة بفتح الحدود والسماح لهم بالعبور إلى المدن والبلدات الإسرائيلية.

وتأتي المطالبة بفتح الحدود، كتعبير رمزي من الشعب الأردني عن التضامن الكبير، والاستعداد لمساندة الشعب الفلسطيني، إزاء ما تقوم به السلطات الإسرائيلية.

واحتشد آلاف الأردنيين الذي قدموا من عدة مدن قرب الحدود الأردنية – الإسرائيلية، مرددين شعارات غاضبة إزاء ما يجري من تطورات، فيما شددوا على ضرورة ترجمة ما يصدر من بيانات وتصريحات إلى مواقف عملية.

وشدد المشاركون في الفعالية دعوتهم للحكومة الأردنية على ضرورة إلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل والمعروفة باتفاقية وادي عربة، وإلغاء اتفاقية الغاز، وكذلك إغلاق السفارة الإسرائيلية في عمّان.

وتصدر وسم حمل اسم الفعالية ”#يلا_على_الحدود“ الأعلى تداولا عبر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن، حيث شارك النشطاء صورا ومقاطع فيديو، والتي انطلقت بالفعل تجاه الحدود.

وشهد الشارع الأردني العديد من الفعاليات منذ بدء أحداث المسجد الأقصى الأخيرة، ودعت الفعاليات الحزبية والقوى الوطنية إلى وقفات واعتصامات تصامنية مع الشعب الفلسطيني.

التعليقات مغلقة.