أول رد سوداني على تهديدات إثيوبيا بشأن الحدود

المستقلة/-أحمد عبدالله/أفادت مصادر سودانية رسمية، اليوم الأربعاء، أن التهديدات الإثيوبية لا تجدي، معربة عن التزام الخرطوم بحل الخلاف عبر الحوار.

ووفقا لشبكة “العربية”، قالت المصادر إن القوات العسكرية متواجدة في أراض سودانية وفق القانون الدولي، ومشددة على أن الجيش قادر على دحر أي محاولة لاختراق الحدود.

واتهمت المصادر الرسمية بالخرطوم إثيوبيا بأنها تطمع في أراض السودان وتسعى لفرض إرادتها.

ووجهت إثيوبيا، أمس الثلاثاء، اتهاما للسودان بخرق حدودها بعد أن رصدت بعض التحركات داخل المنطقة الحدودية، داعية لمفاوضات لمعالجة الأزمة.

وبدوره، قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، خلال مؤتمر صحفي، إن أديس أبابا تبنت التهدئة في الخلاف مع السودان وسعت لعدم تضخيم موضوع الحدود مع السودان وجعله قضية إقليمية باعتباره يمكن حله مع البلدين عبر الحوار لكن هذا الأمر له حدود.

وأضاف مفتي :”يجب ألا يعتبر صمتنا خوفا من جانب إثيوبيا”.

وتابع أن السودان استغل فراغا أمنيا على الحدود بسبب الحرب التي خاضها الجيش الإثيوبي في إقليم تيجراي وتجاوز حدود البلاد.

ويأتي ذلك بعدما أفادت مصادر سودانية، بأن القوات المسلحة تقوم بتعزيز وجودها على الحدود بعد مقتل مدنيين على يد ميليشيا إثيوبية، قامت بالعملية الإجرامية، وفق ما أفادت به شبكة العربية.

ونقل موقع “سودان تريبيون” عن مصادر مطلعة أن الهجوم وقع أثناء عمليات حصاد الذرة بالشريط الحدودي، ما أدى إلى تدخل الجيش السوداني وتمشيط المنطقة وملاحقة القوات الإثيوبية.

التعليقات مغلقة.