7 أسباب وراء إقامة مصر أكبر قاعدة عسكرية

المستقلة/ كشفت مصادر عسكرية مصرية الأربعاء، سر إقامة الجيش المصري أكبر قاعدة عسكرية بالقرب من الحدود الشمالية مع دولة السودان.

وقد افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي الأربعاء، قاعدة برنيس العسكرية على ساحل البحر الأحمر، بالقرب من الحدود الجنوبية للبلاد مع السودان.

وتقع القاعدة على ساحل البحر الأحمر بالقرب من الحدود الدولية الجنوبية شرق مدينة أسوان، وتبلغ مساحتها 150 ألف فدان، وتضم قاعدة بحرية وقاعدة جوية ومستشفى عسكريًا وعددًا من الوحدات القتالية والإدارية وميادين للرماية والتدريب لجميع الأسلحة.

وتضم القاعدة العسكرية، رصيفًا تجاريًا ومحطة استقبال ركاب وأرصفة متعددة الأغراض وأرصفة لتخزين البضائع العامة وأرصفة وساحات تخزين الحاويات، بالإضافة إلى مطار برنيس الدولي ومحطة لتحلية مياه البحر.

أسباب إقامة القاعدة في هذا التوقيت، وهذا الموقع

قال اللواء محمد الشهاوي الخبير العسكري والمستشار بكلية القادة والأركان المصرية، إن الهدف من إقامة القاعدة في هذا المكان هو تأمين السواحل المصرية جنوبًا، وتأمين حركة الملاحة في البحر الأحمر وأمام وقرب مضيق باب المندب، والتدخل لصد أي عدائيات تستهدف مصر، وتمس الأمن القومي والعربي.

وذكر الشهاوي، أن هدف إنشاء القاعدة هو منح وإتاحة الدعم الكامل للقوات المصرية للتحرك بمرونة وسرعة فائقة لصد أي هجمات أو أعمال عدائية، وحماية الاستثمارات الاقتصادية والثروات الطبيعية ومواجهة التحديات الأمنية في نطاق البحر الأحمر، وحتى قناة السويس والمناطق الاقتصادية المرتبطة بها.

وأضاف الشهاوي، أن التوقيت أيضًا له فلسفة، وهي توجيه رسالة طمأنة للشعب المصري، والتأكيد على جاهزية وكفاءة قواته لمواجهة أي تهديدات أو أخطار تحيق به وبوطنه.

من ناحيته، ذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، أن القاعدة تعد إنجازًا جديدًا يُضاف إلى إنجازات القوات المسلحة المصرية، وتم إنشاؤها في إطار استراتيجية التطوير والتحديث الشامل للقوات المسلحة لتعلن جاهزيتها لكل المهام الموكولة إليها على الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي، وتكون مرتكزًا لانطلاق القوات لتنفيذ أي مهام توكل إليها بنجاح.

وقال راضي، إن القاعدة تم إنشاؤها في زمن قياسي خلال أشهر معدودة لتكون إحدى قلاع العسكرية المصرية على الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي بقوة عسكرية ضاربة في البر والبحر والجو، ارتباطًا بمختلف المتغيرات الإقليمية والدولية.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.