وفاة شاب سوري بلبنان إثر ابتلاعه كمية من البنزين

المستقلة /- توفي شاب سوري إثر ابتلاعه كمية من البنزين الذي كان يشفطه من خزان الوقود في سيارته بواسطة أنبوب بلاستيكي، حسبما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية اللبنانية يوم السبت 25 سبتمبر/أيلول 2021.

في المقابل يشهد لبنان نقصاً خانقاً في الوقود، ما دفع العامة إلى تخزين البنزين واللجوء إلى البائعين في السوق السوداء، بينما اضطر كثير من المؤسسات التجارية بالبلاد إلى غلق أبوابه.

نقص البنزين في لبنان
كذلك تسبب نقص البنزين أيضاً في انقطاع التيار الكهربائي في بلد يعتمد على مولدات الكهرباء الخاصة، وفق تقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس الأمريكية يوم السبت 25 سبتمبر/أيلول 2021.

في حين تتشكل طوابير تمتد لعدة كيلومترات من أجل ملء خزانات المركبات، الأمر الذي بات مشهداً يومياً عند محطات الوقود بشتى أنحاء البلاد. وغالباً ما تتحول الصفوف الطويلة إلى الفوضى وأحياناً إلى العنف.

في خضم هذا النقص، يبيع رجال البنزين في الشارع في زجاجات بلاستيكية. ويستخدم أشخاص أحياناً الخراطيم البلاستيكية لشفط الوقود وملء الزجاجات إما لبيعها في السوق السوداء أو لملء المركبات الأخرى.

كما تفشى تهريب المحروقات إلى سوريا المجاورة، سواء في مركبات خاصة أو في شاحنات، بينما يلقي كثيرون باللوم على هذا الأمر في تفاقم الأزمة.

وفاة في المستشفى
بدورها، قالت الوكالة الوطنية للإعلام- وكالة الأنباء الرسمية في لبنان- إن الشاب السوري توفي في بلدة بحنين الواقعة شمالي لبنان في المستشفى الذي نقل إليه، بعدما ابتلع البنزين من خزان الوقود في سيارته. ولم تفصح الوكالة عن مزيد من التفاصيل. ولم يتسنّ بعد الوصول إلى مسؤولي الشرطة للحصول على تعليق.

في المقابل يعاني لبنان منذ عقود انقطاعات في التيار الكهربائي، فيما يعود جزئياً إلى انتشار الفساد وسوء الإدارة.

كما تتراجع احتياطيات العملات الأجنبية بشكل خطير، كما ارتفع معدلا التضخم والبطالة في الدولة المتوسطية التي يبلغ تعداد سكانها 6 ملايين نسمة، بينهم مليون لاجئ سوري.

في حين تدهور الوضع على نحو خطير خلال الأشهر الماضية، لا سيما بعد أن قرر مصرف لبنان (البنك المركزي) إنهاء دعم منتجات الوقود. وباتت أسعار المحروقات حالياً أعلى بواقع 10 مرات مما كانت عليه العام الماضي.

زيادة سعر المحروقات
يأتي ذلك في الوقت الذي سبق أن أعلنت فيه وزارة الطاقة اللبنانية، زيادة أسعار المحروقات في السوق المحلية 16% للبنزين، في زيادة هي الثانية خلال خمسة أيام.

حيث قالت الوزارة في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، إن السعر الجديد لصفيحة البنزين (20 لتراً) 98 أوكتان ارتفع 16.2% إلى 209 آلاف و300 ليرة (138.6 دولاراً وفق السعر الرسمي).

كما ارتفع سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان 16.1% إلى 202 ألف و400 ليرة (134 دولاراً).

فيما سجل سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء اليوم 15 ألفاً و500 ليرة، في تحسن عن الأسعار السابقة التي تجاوزت 21 ألفاً، قبل تشكيل الحكومة الحالية؛ بينما يبلغ رسمياً 1510 ليرات.في المقابل تعد أزمة الوقود أحد أبرز انعكاسات أزمة اقتصادية حادة يعانيها لبنان منذ أواخر 2019، وتسببت بانهيار مالي، وعدم وفرة النقد الأجنبي الكافي لاستيراد السلع الأساسية، كالأدوية وغيرها.

اقترح تصحيحاً
شارك:

التعليقات مغلقة.