وزير النقل : العراق سيكون المحطة الرئيسية لمشروع طريق الحرير

المستقلة  /- اكد وزير النقل ناصر حسين الشبلي، أن العراق سيكون «المحطة الرئيسة» في مشروع الطريق الدولي البري والبحري «طريق الحرير» الرابط بين قارتي آسيا وأوروبا، وأضاف، أن ذلك مرتبط بإكمال إنشاء ميناء الفاو الكبير وتوقيع العقد خلال الأيام المقبلة عقب الاتفاق مع الشركة المنفذة.

وأضاف الشبلي في في تصريح لصحيفة «الصباح» تابعته المستقلة، أنه «في حال إكمال ميناء الفاو، سيكون العراق مركز (طريق الحرير) الذي تعمل عليه الصين لربط أوروبا بآسيا»، وأشار إلى أنه «سيلي إكمال المشروع، تنفيذ القناة الجافة لربط ميناء الفاو بتركيا، وليكمل بذلك خط ربط من الصين الى باكستان وميناء الفاو بحرياً، والى أوروبا سككياً، مبيناً أن «تنفيذ (طريق الحرير) عبر العراق سيوفر آلاف الوظائف ومردودا اقتصاديا كبيرا للبلد، يوازي إيرادات النفط المالية، وهو مرتبط بإنجاز ميناء الفاو الكبير».

وزير النقل أكد أن وزارته ستنجز المرحلة الأولى من ميناء الفاو بداية العام المقبل، موضحاً أن «مبلغ العقد المخصص هو ملياران و650 الف دولار، والوزارة مستمرة بالتفاوض مع الشركة الكورية للتوافق على هذا السعر والتقليل من قيمة العقد»، لافتاً الى أن «ميناء الفاو يضم خمسة مشاريع كبيرة وبمدة إنجاز ثلاث سنوات ونصف السنة.

يذكر أن الصين أعلنت في عام 2013 عن مبادرتها بإنشاء (طريق الحرير الجديد)، وهو عبارة عن شبكة من الموانئ وسكك الحديد التي ستربط ما يقارب 65 بلداً حول العالم.

وبشأن الخطوط الجوية العراقية، أكد الشبلي، أنها بدأت منذ «أربعة أشهر (جراء الأوضاع التي رافقت جائحة كورونا) تتحول إلى شركة خاسرة»، مشيراً الى أن «الحكومة تدعم حالياً شركة الخطوط الجوية العراقية لعبور هذه المرحلة»، وبين أن الوزارة لم تسجل حالة (إعلان إفلاس) لأي شركة من شركات الطيران العراقية الخاصة»، وأوضح أن «عدداً من شركات الطيران العالمية لجأت لتسريح عدد كبير من موظفيها بسبب جائحة كورونا والاغلاق وصل الى نحو 50 بالمئة.

التعليقات مغلقة.