وزير الدفاع العراقي : سنطور العقود المبرمة مع فرنسا بشأن الاسلحة المتطورة

(المستقلة)… أعلن وزير الدفاع جمعة عناد ان العراق سيطور العقود المبرمة مع الجانب الفرنسي بشأن الاسلحة المتطورة.

وقال عناد في مؤتمر صحفي عقده مع وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، في مبنى الوزارة اليوم الخميس وتابعته (المستقلة) ان “زيارة وزيرة الدفاع الفرنسية تاتي في إطار تطوير التعاون الأمني والعسكري”.

واضاف “اننا سنطور العقود المبرمة مع الجانب الفرنسي بشأن الاسلحة المتطورة”.

من جانبه اكدت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي استعداد بلادها للاستمرار ببرامج تدريب القوات العراقية.

وقالت بارلي في المؤتمر “زيارتي للعراق تهدف إلى تعزيز العلاقات في جميع المجالات”، مبينة “اننا داعمون للعراق بشأن مكافحة كورونا وأرسلنا مساعدات بهذا الملف”.

واضافت ان “فرنسا مستعدة للاستمرار ببرامج تدريب القوات العراقية”، مشيرة الى ان “فرنسا تتكاتف مع العراق للقضاء على الارهاب، وندعم إبعاد العراق عن سياسة المحاور”.

ووصلت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، مساء امس الأربعاء، إلى بغداد للتعبير عن دعمها للحكومة العراقية الجديدة التي تواجه أزمة سياسية واقتصادية وصحية، في ثاني زيارة يقوم بها وزير فرنسي إلى العراق خلال ستة أسابيع.

يشار إلى أن المكتب الإعلامي، لوزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، أعلن اليوم الخميس  أن بارلي ستجري محادثات مع قائد قوات التحالف الدولي لمكافحة الارهاب، والرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وستتناول الغداء بعد ذلك مع وزير الدفاع العراقي جمعة عناد الجبوري.
ووصلت بارلي إلى بغداد للتعبير عن دعمها للحكومة العراقية الجديدة التي تواجه أزمة سياسية واقتصادية وصحية، في ثاني زيارة يقوم بها وزير فرنسي إلى العراق خلال ستة أسابيع، حسبما أعلن مكتبها.
وستركز بارلي خلال الزيارة على القضايا الكبرى التي بحثها وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال زيارته قبل اسابيع، من مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية إلى احترام سيادة العراق حيث يتنافس الأميركيون والإيرانيون.
وقال المصدر نفسه إن بارلي ستتطرق في محادثاتها مع محاوريها إلى “التدخلات التركية” على الأراضي العراقية، خصوصا الضربات الجوية ضد حزب العمال الكوردستاني.
وصرح مصدر في وزارة الجيوش الفرنسية، “انتقلنا إلى مستوى مقلق من المساس بالسيادة العراقية”، مؤكدا من جديد “دعم فرنسا الكامل للسيادة العراقية في إطار توازن إقليمي معقد”.
وفي مجال مكافحة الإرهاب، تحذر فرنسا باستمرار الأسرة الدولية بشأن ضرورة عدم خفض الاستعداد في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية بعدما أدت الخلافات الأميركي الإيرانية منذ بداية العام وأزمة وباء كوفيد-19، هذه المسألة إلى المرتبة الثانية. (النهاية)
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.