وزيرة الخارجية السودانية تبحث مع نظيرها القطرى أزمة سد النهضة

المستقلة/-أحمد عبدالله/ بحثت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، مع نظيرها القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قضية سد النهضة الإثيوبي والتطوريات الأمنية على الحدود بين السودان وإثيوبيا.

وأفادت الخارجية السودانية، في بيان، بأن اللقاء بين الوزيرين جرى أمس الثلاثاء على هامش مؤتمر وزراء الخارجية العرب، وبحث الطرفان “سبل تعزيز العلاقات الثنائية، حيث تم التأكيد على ضرورة استئناف عقد اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة”.

وقدمت الوزيرة الصادق “شرحا عن الأوضاع السياسية والاقتصادية في السودان، كما تطرقت لآخر التطورات المتعلقة بقضية سد النهضة الإثيوبي، حيث أشارت إلى خطورة عدم التوصل لاتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل السد”.

كما تطرقت وزيرة الخارجية السودانية إلى “التطورات الأمنية والأوضاع في منطقة الفشقة على الحدود مع إثيوبيا”، حيث  أكد الطرفان “على أهمية استقرار الأوضاع في المنطقة”.

وأعرب وزير الخارجية القطري، حسب البيان، “عن سعادته لمشاركة السودان في اللقاء التشاوري لوزراء الخارجية العرب، وجدد حرصه على تعزيز العلاقات الثنائية مع السودان”.

ويوم أمس الثلاثاء استضافت الدوحة اجتماعا استثنائيا لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الجامعة العربية لبحث الخلافات المائية بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى، وأكد الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، عقب المناقشات أن الدول العربية تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة لبحث الخلاف بشأن اعتزام إثيوبيا ملء سد النهضة الذي شيدته على النيل الأزرق.

التعليقات مغلقة.