نصيف تطالب باتخاذ اجراءات قانونية لاستبعاد الادارة الحالية للكهرباء

(المستقلة)…كشفت النائبة عالية نصيف، اليوم الاثنين، ان وزارة الكهرباء خاضعة لعصابتين في النجف ولندن، مطالبة رئيس حكومة تصريف الاعمال والادعاء العام وهيئة النزاهة وكافة اعضاء مجلس النواب باتخاذ الإجراءات القانونية لاستبعاد الادارة الحالية لوزارة الكهرباء وإنقاذها من براثن الفساد والتدهور الذي وصلت اليه.

وقالت الوزارة في بيان لها تلقت المستقلة نسخة منه ان “وزارة الكهرباء تعاني انهياراً وتدهوراً في كافة مفاصلها وقطاعاتها بسبب الفساد الذي استشرى في ظل الادارة الحالية، والذي يتضمن بيع المناصب وتقاضي عمولات من العقود وإبرام صفقات مشبوهة”، مشددة على اهمية “إصدار قرار بسحب يد الوزير والوكلاء والمدراء ومنعهم من السفر الى حين حسم التحقيقات في كل الملفات التي تحوم حولها شبهات فساد في الوزارة”.

واضافت نصيف ان “الوزارة حاليا خاضعة لسيطرة عصابتين، احداهما في النجف والأخرى في لندن، تُمارسان البيع والشراء لمقدرات الشعب، في حين يحاول الوزير ارضاء بعض اصحاب القرار عن طريق وضع أقاربهم في مناصب قيادية او منحهم درجات وظيفية كأجور يومية وكذلك عقود مشبوهة لضمان سكوتهم عن ممارسات البيع والشراء والعمولات والتردي والانهيار الحاصل الذي وصل الى 16 ساعة اطفاء في اغلب المناطق وانعدامها في مناطق اخرى “.

وهددت نصيف بـ “فضح اسماء افراد عصابتي النجف ولندن وكشف الجهات السياسية التي يمارسون تلك الاعمال بإسمها وتسيير هذا الوزير بالخفاء تبعا لمصالحهم وعلى حساب مصلحة هذا الشعب المظلوم، وأقول لهم كفى استهتارا بمقدرات الشعب وعليكم الخجل من انفسكم، فنهاية فسادكم قريبة”.

وطالبت نصيف “من رئيس حكومة تصريف الاعمال والادعاء العام وهيئة النزاهة وكافة اعضاء مجلس النواب باتخاذ الإجراءات القانونية لاستبعاد الادارة الحالية لوزارة الكهرباء وإنقاذها من براثن الفساد والتدهور الذي وصلت اليه”.

يذكر ان البلاد تشهد انقطاع للطاقة الكهربائية لساعات طويلة على الرغم من الموازنات الضخمة التي خصصت للوزارة خلال السنوات الماضية لاصلاح المنظومة.

التعليقات مغلقة.