ميادة الحناوي تكشف سبب تركها مصر

المستقلة/- منى شعلان/ أعربت المطربة السورية ميادة الحناوي، عن استيائها الشديد من الشائعات التي طالتها خلال الفترة الماضية و ليس لها أي أساس من الصحة مبينةً أن هذه الشائعات مؤذية للفنانين بشكل كبير، وأنها تعتبرها شيئاً مُعيباً وسيئاً.

ووجهت الحناوي رسالةً لمخترعي هذه الإشاعات خلال حوارٍ إذاعي لها على إذاعة “شام اف ام” السورية قالت فيها : “اتقوا الله في الفنانين، فكل إنسان يتمنى الشر لأي شخص سيعود ذلك عليه بالضرر من الله”.

وتحدثت الحناوي عن موضوع الشائعات التي طالتها بعد آخر إطلالاتها منذ سنوات، والتي أكد مروجوها على أن السيدة ميادة الحناوي قد أصيبت بمرض معين تسبب في نقص وزنها بشكل حاد، وقالت إن كل هذه المعلومات خاطئة، والسبب في نقص وزنها هو ريجيم قاس اتبعته في السابق أدى لنقص واضح وكبير بوزنها.

وكشفت ميادة الحناوي عن السبب الحقيقي وراء غيابها عن الساحة الفنية والإعلامية لفترة طويلة، فأرجعت سبب الغياب إلى الظروف التي مرت بها سورية خلال فترة الحرب بالإضافة إلى ظروف عائلية صعبة ومنها وفاة شقيقها، بالإضافة إلى تفشي فيروس كورونا وتبعاته من أوضاع اقتصادية متردية في العالم.

و عن السبب وراء تركها لمصر وعودتها للاستقرار في سورية في عز شهرتها، فقالت إنها قامت بترك مصر بملء إرادتها، فلم تستطع الابتعاد أكثر عن بلدها، مؤكدةً على عشقها لسورية واشتياقها لها كلما ابتعدت عنها، وبعد انتقالها بدأ الملحنون المصريون بالقدوم إلى سورية للعمل معها، وأغلبهم استقر فيها لفترات طويلة.

وعبرت الحناوي عن حبها الكبير وعشقها للفنان جورج وسوف، وخصيصاً بعد غنائه عدة أغان من أرشيفها في حفلاته الأخيرة، وتمنت له دوام الصحة والعافية، وأن يبقى قادراً على العطاء في عالم الفن.

‎‎
وتحدثت عن علاقتها بالملحن المصري محمد سلطان، وأكدت أنها على تواصل دائم معه، فإن لها ذكريات كثيرة معه في مصر، وقدم لها الكثير من الأغاني المهمة، واصفةً إياه “باللورد” “والملحن الراقي” في التعامل والفن.

وعن الأشخاص الذين قاموا بالتأثير في شخصيتها، قالت إن والدتها هي المعلمة الأولى في حياتها وهي أكثر من أثر فيها، بالإضافة إلى تعاملها مع عمالقة الفن وكبار الملحنين، الذين قامت بالاستفادة منهم ومن تجاربها الشخصية معهم بشكل كبير، خصوصاً وأنها دخلت عالم الفن بعمرٍ صغير جداً.

وعن سبب أناقتها الدائمة أكدت الحناوي على أنها تحب الأزياء والموضة بشكل كبير وتفضل دائماً أن تبقى بكامل أناقتها، مضيفةً أنها هي من تقوم باختيار ملابسها ومجوهراتها بشكل دائم فهي لا تستعين بأي شخص في هذا الأمر وتعتمد على ذوقها الخاص.

 

التعليقات مغلقة.