من الأحد المقبل..إجراءات احترازية جديدة بالكنيسة المصرية

المستقلة/-أحمد عبدالله/قال المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية إن كنيسته قد اتخذت قرارات جديدة فيما يخص الإجراءات الاحترازية.

وعبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” قال المتحدث إن هذه الإجراءات الاحترازية سيتم تطبيقها لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، داخل كنائس القاهرة والإسكندرية، اعتبارا من الأحد المقبل الموافق 31 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وعن تفاصيل تلك الإجراءات أكد المتحدث أنها تتضمن إقامة القداسات والتسبحة بمعدل فرد واحد في كل دكة، مشيرا إلى عدم ارتباطها بيوم معين، بل يمكن إقامة القداسات في أي يوم من أيام الأسبوع.

كما تتضمن تلك الإجراءات تقليص زمن عظة القداس لمدة 15 دقيقة، لافتا إلى إمكانية ترتيب قداسات خاصة للمراحل السنية “ابتدائي، إعدادي،.. إلخ” كبديل عن خدمة مدارس الأحد في هذه الفترة ويقوم به خدام المرحلة.

وشدد المتحدث على أن أي كنيسة لا يلتزم شعبها بهذه الإجراءات الاحترازية، أو تظهر فيها حالات إصابة يترك تقدير الموقف فيها لكهنتها، حسب نسبة الإصابات بها وتعلق الصلاة بها لمدة 15 يوما.

كما أكد المتحدث استمرار تعليق خدمة مدارس الأحد والاجتماعات والأنشطة والخدمات، وبالنسبة لصلوات الأكاليل والجنازات يسمح بالمشاركة فيها بمعدل فرد في كل دكة، واستمرار تعليق صلوات الثالث وقاعات العزاء وصلاة الحميم وغيرها من الخدمات الطقسية التي تقام في البيوت.

كما أكد على عودة الدراسة في الإكليريكيات والمعاهد والمراكز التعليمية عن طريق التعليم الألكتروني عن بعد.

وعن الوضع في إيبارشيات الكرازة المرقسية أكد المتحدث أن الكنيسة قررت أن كل مطران أو أسقف يختار كل في إيبارشيته، بالاشتراك مع مجمع الكهنة، ما يناسب الوضع الصحي بالإيبارشية، مؤكدة أنها تصلي من أجل أن يحفظ الله مصر وبلاد العالم أجمع من كل سوء وأن ينجي البشرية من خطر الأمراض والأوبئة.

التعليقات مغلقة.