مقربون من الكاظمي أصروا على بقاء محافظ ذي قار السابق في منصبه

المستقلة /-سرى جياد/ كشف النائب عن محافظة ذي قار أسعد ياسين المرشدي عن وجود اشخاص قريبين على رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي اصروا على بقاء محافظ ذي قار السابق في منصبه.

وقال المرشدي “للمستقلة ” بعد جمع تواقيع  12 نائب من محافظة ذي قار قبل 6اشهر وبطلب من الجماهير باستبدال الحكومة المحلية التي تسببت بهذا التصعيد لسوء ادارتها وفشلها في خدمة المحافظة مشددين على حكومة رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية بالتغيير اللا ان اشخاصا مقربين من مكتب الكاظمي تدعم المحافظ ارضخت الكاظمي واصر على ابقاءه بالفترة السابقة.

واضاف كان على رئيس الوزراء اختيار شخصية محلية مهنية قريبة من المواطن لتنفيذ المشاريع الخدمية وتحقيق مطالب المتظاهرين التي من اجلها خرجوا ، لاان يختار شخصية عسكرية ،واصفا الاسدي بانه رجل عسكري وجهات نظره تعتمد على القوة .

واكد ان مشكلة ذي قار لاتحتاج الى قوة بل الى استبدال الحكومة المحلية التي فشلت بإدارة الازمات وتوفير مطالب المتظاهرين الحقة باشخاص مهنيين وأصحاب رؤية خدمية كفوءة ،مشيرا الى أن المتظاهرين اصدروا بيانا بطلبهم لشخصية مدنية ليست عسكرية كماحدث منذ بداية الازمة بارسال الكاظمي الكثير من الشخصيات العسكرية.

من جانبه يصف اللواء عودة الجابري قائد شرطة ذي قار عبد الغني الأسدي “للمستقلة” بأنه شخص محنك يمتلك شعبية واسعة وذا مقبولية جيدة جدا ويعد من ابناء المحافظة نفسها قادر على ادارة الأزمة.

وبين أن الكاظمي يمتلك الرؤية الواضحة والاطلاع على وضع المحافظة لذلك بامكانه اختيار الشخص المناسب ،وقيامه بتكليف الأسدي المعروف بوطنيته وكفاءته اختيار صائب .

وأشار الى دورالقوات الأمنية وجهدها في السيطرة على حفظ الأمن وسلامة المتظاهرين الذين خرجوا من اجل حقوقهم المشروعة ،على الرغم من وجود بعض المندسين الذين يحاولون ان يشوهوا سلمية التظاهر وبث التفرقة بينهم ،مؤكدا العزم على توفير الحماية لهم دائما .

التعليقات مغلقة.