“مفاجأة جديدة” سعد لمجرد يواجه السجن فى قضية الاغتصاب

المستقلة/- منى شعلان/ عادت قضية الفنان المغربي سعد لمجرد المتهم فيها بالاغتصاب إلى الواجهة من جديد، بعد أن أصدرت محكمة الاستئناف في العاصمة الفرنسية باريس، قرارها بضرورة محاكمة المغني المغربي، أمام محكمة الجنايات بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية، وذلك بعد تطور مفاجئ دفع المحكمة لاتخاذ هذا القرار.

ونقلت صحيفة “باريزيان” الفرنسية عن مصدر قضائي القول إنه ستتم إعادة استدعاء لمجرد بتهمة اغتصاب شابة فرنسية في عام 2016.

أتى هذا التطور في القضية بعدما صنف قاضي تحقيق فرنسي الحادث على أنه “اعتداء جنسي” و”عنف مشدد” من قبل لمجرد، في حق لورا پريول، في أبريل 2019، لكن دائرة التحقيق في محكمة الاستئناف ألغت الأمر في يناير 2020.

واعتبرت الصحيفة أن إلغاء الحكم في السابق كان مجرد تعليق أقدم عليه القاضي الأول لغياب الحمض النووي للمشتبه فيه في مكان آخر غير الملابس الداخلية للضحية.

وتعود القضية إلى 28 أكتوبر 2016، حيث وجهت فتاة فرنسية اتهاماً ضد لمجرد بالاعتداء عليها في فندق بباريس عام 2016 ، قبل حفل غنائي كان يقيمه في المدينة، ويواجه لمجرد حكما بالسجن لمدة 20 عاما في حال ثبوت التهم.

التعليقات مغلقة.