مفاجآت جديدة فى قضية قتيل فيلا نانسي عجرم

مفاجآت جديدة فى قضية قتيل فيلا نانسي عجرم

(المستقلة) – منى شعلان/ أسفرت التحقيقات اللبنانية فى قضية الشاب السورى محمد الموسى، الذى قتل على يد فادي الهاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم عن ظهور أدلة جديدة وتطورات في قضية قتيل فيلا نانسي عجرم، سوف تقلب موازين القضية، وتغير مسارها تماما، ضد نانسي وزوجها الطبيب فادي الهاشم.

حيث تم الكشف عن وجود 5 رصاصات جديدة تم إخراجها من جسد القتيل، لم يكن فريق التحقيق الأول تمكن من معرفتها، هذا إلى جانب طلقة سادسة في الرأس.

اقرا المزيد : نوال الزغبي تعلن عن طلاقها رسمياً بعد 12 عاما من انفصالها

وكان عضو فريق الدفاع المحامي رامي هندي، كشف أن التقرير الجديد في قضية قتيل فيلا نانسي عجرم أشار إلى وجود عدد من الرصاصات التي لم يذكر عنها التحقيق الأول، إذ تم إخراج 5 رصاصات من جسد المقتول لم يتم الإفصاح عنها سابقا، إضافة إلى طلقة سادسة في الرأس، أي أن هناك احتمالية للقتل بطلقة من الخلف في الرأس، وهو ما لم يذكره الطب الشرعي الأول.

وتابع التقرير: “هذا إلى جانب اكتشاف رصاصة مفككة أي أنه كان هناك نوعان من السلاح، حسب ما جاء في جريدة “الإمارات اليوم”.

وأفاد هندي، أنه خلال الأيام المقبلة سوف يتم الكشف عن العديد من التفاصيل التي تغير مسار القضية حيث تم التأكد من وجود رصاصات في جسد القتيل مصدرها أكثر من اتجاه، هذا الي جانب طلقات أخرى تم إطلاقها من مسافة قريبة وملاصقة للجسد وتم تحويل الطلقات للطب الشرعي لمعرفة ما إذا كانت هذه الطلقات من نفس المسدس أم من مسدسين مختلفين.

وكما تم إضافة طبيب سوري يدعى بهاء ليشارك في التشريح، حيث شارك في التشريح الجديد لجثة قتيل فيلا نانسي عجرم، واكتشف وجود بقع زرقاء في الجسد، وهذا البقع تؤكد أن الشاب السوري ظل ملقى على بطنه لفترة تجاوزت الساعتين، بينما الصور وقت الحادث أظهرت الجثمان ملقى على جانبه، وذلك طبقا لما تم ذكره في تقرير الطب الشرعي الخاص بالتحقيقات.

وكشف الطبيب السوري، أن هذه البقع الزرقاء، من الطبيعي أن تبدأ في الظهور على جسد الشخص المتوفى بعد توقف العلامات الحيوية، وهذا يعني أن هذه العلامات تظهر في الجهة المقابلة لمكان استلقاء الجثة، فإذا كانت ملقاة على الظهر ظهرت على البطن والعكس صحيح.

وأكد الطبيب السوري في تقريره أن العلامات الزرقاء تستغرق ساعتين أو ثلاث ساعات من وقت الوفاة حتى تبدأ بالظهور على الجسد، وفي حالة الشاب محمد الموسى، أوضح الطبيب أنه ظل ملقى على بطنه لهذه المدة وهو ما يؤكد أن الصورة التي ظهر فيها القتيل وهو على جانبه الأيمن غير حقيقية، لأنه لو مات وكان ملقى على جانبه الأيمن لظهرت البقع على جانبه الأيسر، وهذا ما يفتح الشكوك من جديد تجاه نانسي عجرم وزوجها.

ووجهت رهاب بيطار محامية أسرة محمد الموسى، رسالة تحذيرية بعد تسريب معلومات عن ظهور أدلة لدعم فرضية القتل العمد وعدم وجود حالة دفاع عن النفس، مؤكدة عبر مقطع فيديو لها أنها لن تسمح باستخدام الواسطة والمال والشهرة لطمس الحقيقةوقالت:”كمواطنة عربية لا أسمح لأي شخص أن يرخص من دم شخص آخر مهما كان نفوذه ومشاهيره وأمواله ونحن في انتظار تقرير الطب الشرعي”.

التعليقات مغلقة.