مع ارتفاع وتيرة التوتر.. مناورات عسكرية أوروبية شرق المتوسط

المستقلة.. أعلنت وزارة الدفاع اليونانية أن اليونان وفرنسا وايطاليا وقبرص ستجري تدريبات عسكرية من الاربعاء إلى الجمعة في جنوب جزيرة كريت في شرق المتوسط حيث تصاعد التوتر بين اثينا وأنقرة مؤخرا.

من جهتها، أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء أن بلاده لن تقدم”أي تنازل” في الدفاع عن مصالحها المرتبطة بالغاز في شرق المتوسط داعياً اليونان إلى تجنّب أي “خطأ” يمكن أن يؤدي إلى “خرابها”.

وحذر الرئيس التركي أثينا من اختبار صبر تركيا وشجاعتها في شرق المتوسط.

وقال إردوغان “لن نقدم أي تنازل إطلاقاً على ما يخصّنا”، في وقت تزايد التوتر بين أنقرة وأثينا في الأسابيع الأخيرة. وأضاف “ندعو نظراءنا (…) إلى تجنّب أي خطأ يفتح المجال أمام خرابهم”.

وقالت وزارة الدفاع اليونانية في بيان سابق إن “قبرص واليونان وفرنسا وإيطاليا اتفقت على نشر وجود مشترك في شرق المتوسط في إطار مبادرة التعاون الرباعية (اس كيو ايه دي)”.

وأضاف المصدر نفسه أن هذه التدريبات ستجرى بين 26 و28 آب/أغسطس جنوب جزيرة كريت اليونانية وقبرص.

وأشار البيان إلى أن “التوتر وعدم الاستقرار في شرق المتوسط زادا من الخلافات حول القضايا بشأن المجال البحري (رسم الحدود والهجرات وتدفق اللاجئين…)”.

وأثار اكتشاف حقول كبيرة من الغاز في شرق المتوسط في السنوات الماضية توترا شديدا بين انقرة واثينا اللتين تتنازعان على بعض المناطق البحرية.

وأرسلت تركيا منذ العاشر من آب/أغسطس سفينة رصد الزلازل “عروج ريس” ترافقها قوة بحرية، ما أثار غضب اليونان التي نشرت سفنا حربية في المنطقة.

وزار وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للإتحاد الأوروبي، اثينا وأنقرة الثلاثاء في محاولة لتهدئة التوتر بين البلدين الجارين العضوين في حلف شمال الأطلسي، ودفعهما إلى الحوار حول ترسيم حدود المياه في المتوسط.

تركيا تبدي استعدادها للتحاور مع اليونان دون شروط مسبقة لحل خلافهما

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.