مصر تدعو لإنهاء التدخل التركي لحل الأزمة السورية 

المستقلة/-أحمد عبدالله / دعا وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الأربعاء، إلى ضرورة خروج القوات الأجنبية من سوريا لحل الأزمة المستمرة منذ نحو 10 سنوات.

وقال شكري خلال كلمته أمام أعمال الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية: إن ”خروج جميع القوات الأجنبية من سوريا أمر ضرورى لحل الأزمة، من خلال فتح المسار للحل السياسي، وفي مقدمته إنهاء التدخل التركي، ودحر التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى تدمير سوريا والدول العربية“.

وأوضح أن الأزمة السورية منذ 10 سنوات تدور في حلقة مفرغة، والشعب السوري وحده هو من يدفع هذا الثمن، دون تفاؤل لمستقبل قريب يشهد انفراجه للأزمة.

وشدد على أن عودة سوريا إلى الحاضنة العربية كدولة فعالة ومستقرة أمر حيوي من أجل صيانة الأمن القومي العربي، مضيفا: ”يفترض أن تظهر سوريا بشكل عملي، إرادة نحو الحل السياسي على قرارات واستيعاب المعارضة الوطنية السياسية وتخفيف حدة النزاع للخروج من أتون الحرب المستمرة إلى بر الأمان“.

وفي سياق متصل أكد شكري حرص مصر على إبقاء القضية الفلسطينية على الأجندة الدولية، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية تعرضت لهزة كبيرة خلال الفترة الماضية.

كما جدد وزير الخارجية المصري خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب، دعم مصر للمفاوضات الليبية؛ للتوصل لحل سياسي يرضي جميع الأطراف.

فيما قدم شكري، التهنئة لقطر على توليها رئاسة مجلس جامعة الدول العربية الدورة الحالية.

واطلق مجلس جامعة الدول العربية اجتماع الدورة العادية (155) اليوم الأربعاء، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية ”حضوريا“، بمشاركة الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، ووزراء خارجية ورؤساء وفود الدول العربية الأعضاء بالجامعة.

التعليقات مغلقة.