مصر.. التفاصيل الكاملة لـ “عنتيلة المحلة” صاحبة الفيديوهات المخلة

المستقلة/ منى شعلان/ شهدت مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية فى مصر ، خلال الأيام الماضية ظهور طبيبة بيطرية عرفت إعلامياً باسم “عنتيلة المحلة”، بعدما حرر زوج محضرا يتهم فيه زوجته 32 سنة طبيبة بيطرية، بالزنا وممارسة الرذيلة بعد عثوره على 40 فيديو إباحى لها، ونفي نسب طفله البالغ من العمر عامين من زوجته، لشكه فى نسب الطفل له.

وكشف الزوج فى بلاغه أنه تزوج منها منذ 3 سنوات، وخلال تلك الفترة كانت دائمة الخلافات معه والتشاجر معه وترك شقة الزوجية والتوجه لمنزل أسرتها بمنطقة سكة طنطا ثان المحلة، للضغط عليه لتلبية مطالبها ومحايلتها لتعود معه للمنزل.

وأضاف الزوج فى بلاغه، أنه فى الفترة الأخيرة رفعت الزوجة دعوى تبديد قائمة منقولات الزوجية، وبعد فشل محاولات العيش معا، قرر أن يسلمها منقولاتها وإنهاء العلاقة الزوجية، مؤكدا أنه أثناء رفع المرتبة وجد بها “خياطة”، فقام بفك الخيط وعثر على “فلاشة”، وبفتحها عثر على فيديوهات إباحية لأشخاص لزوجته الأمر الذي دفعه للتوجه لقسم الشرطة وتحرير محضر ضدها، واتهامها بالزنا ونفي نسب الطفل له، مطالبا بندب الطب الشرعي وإجراء تحليل DNA للتأكد من نسب الطفل له من عدمه.

وفتحت نيابة ثان المحلة الكبرى، تحقيقات فى البلاغ المقدم من الزوج، وبعد 72 ساعة عاشتهم طبيبة المحلة، في وضع اتهام مخل وتشهير من قبل زوجها، ووالد طفلها، الذي زعم العثور على فلاشة تضم 40 فيديو إباحي لها، بل شكك في نسب ابنه، وطالب بإجراء تحليل البصمة الوراثية DNA، أثبتت التحريات براءة الزوجة من التهم المنسوبة إليها ، مع عدم وجود مقاطع إباحية من الأساس، التي زعم الزوج عثوره عليها.

وأوضحت تحريات قسم شرطة ثاني المحلة الكبرى في النهاية، أن القصة كلها سببها خلافات زوجية، دفعت الزوج إلى تلك الحيلة والاتهامات الدنيئة، لإجبارها زوجته، الطبيبة البيطرية، على التنازل عن حقوقها.

وأفادت مصادر مقربة من أسرة الزوجة، بأنها حصلت على أحكام باسترداد منقولات عش الزوجية ونفقة لها ولطفلها وهو مع دفع الزوج إلى السعي وراء التشهير بها لإبرائه من حقوقها الزوجية وعدم تحمل المسئولية.

وتابعت المصادر أن الزوج تعايش مع الزوجة لمدة 12 شهرا وتعمد تكديرها وإيذائها لعدم قدرته علي تحمل نفقات المعيشة عقب عودته من فرنسا، فضلا عن شروعه في تصويرها معه في غرفة النوم داخل أحد الفنادق أثناء رحلة بمناسبة عيد زواجهما.

من جانبه قال المحامي عصام عامر وكيل الطبيبة البيطرية، في تصريحات له، إن ما نشر إعلاميا حول وجود 40 فيديو لموكلته، عارٍ تماما من الصحة، لافتا إلى أن “الزوج قدم فيديو واحدا، وصوره بيده لزوجته، ولكنه تلاعب في صور ومونتاجها، سعيا في التشهير بموكلتي، وسأقاضيه قانونيا”.

وأضاف المحامي :”الزوجة خضعت لممارسات غير لائقة من زوجها سعيا في إسقاط كافة حقوقها الزوجية وسأنال منه بالقانون”.

وفجر المحامى مفاجأة مدوية، حين أعلن أن الزوجة لم تمثل أمام النيابة أو المباحث حتى الآن والزوجة لم تُستدعى للنيابة على الإطلاق ولم تصدر النيابة أى قرار بشأن الزوجة لا استدعاء ولا ضبط وإحضار وبالتالي لا إخلاء.

وعن تشكيك الزوج في نسب طفله، أكد المحامي أن تحليل الـDNA هو الفيصل، وأن موكلته الطبيبة البيطرية ، على استعداد تام للحضور والمواجهة وإجراء كافة التحاليل اللازمة.

وأكد أن الزوج بهذه الحيل يحاول المماطلة في تنفيذ الأحكام النهائية الواجبة النفاذ من نفقة وتسلم منقولات بعد جولات في المحاكم تخطت السنتين.

وناشد محامي الزوجة التي وصفها بـ”المظلومة”جميع وسائل الإعلام بتحري الدقة وعدم الخوض في الأعراض دون وثائق ومستندات.

 

 

التعليقات مغلقة.