مصادر: رغم ارتفاع الأسعار..أوبك تعتزم استمرار خفض انتاج النفط

المستقلة/أمل نبيل/ تعتزم ” أوبك +” وحلفاء لها من بينهم روسيا تأجيل الزيادة المزمعة في إنتاج النفط العام المقبل لدعم السوق خلال الموجة الثانية من كوفيد -19 وزيادة الإنتاج الليبي ، على الرغم من ارتفاع الأسعار..بحسب ثلاثة مصادر مطلعة لرويترز.

كان من المقرر أن ترفع “أوبك +” الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميًا في يناير المقبل، تمثل حوالي 2٪ من الاستهلاك العالمي.

وقال مصدر مطلع، إن روسيا من المرجح أن توافق على تمديد الإنتاج الحالي للربع الأول إذا لزم الأمر ، وتفضل اتخاذ قرار في وقت لاحق بشأن تمديد الربع الثاني.

وأضاف المصدر: “يبدو أن التمديدضروري” ، في ظل احتمال تراجع الأسعار و انخفاض الطلب على النفط في ظل الموجة الثانية لفيروس كورونا.

وارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوياتها منذ مارس قرب 49 دولارًا للبرميل على أمل أن لقاحات فيروس كورونا،،ستؤدي إلى ارتفاع الطلب .

وأكدت المصادر أن تمديد خفض الإنتاج لمدة 3 شهور أخرى هو القرار الأمثل لدعم سوق النفط.

لايوجد إجماع على قرار خفض الإنتاج من كافة دول ” أوبك”

بحسب مذكرة بحثية لجولدمان ساكس، ترغب كلا من الامارات ونيجيريا في حصة أعلى داخل المنظمة، كماترغب العراق في قرارا استثنائيا من  خفض الإنتاج.

وقال كريستيان مالك ، العضو المنتدب ورئيس أبحاث النفط والغاز في جي بي مورجان ، إنه يتوقع أن تؤجل “أوبك +” الزيادة لمدة تصل إلى ستة أشهر على الرغم من ارتفاع الأسعار ، مع احتمال تقديم السعودية تخفيضات طوعية أكبر حتى مارس.

“المخزونات لا تنخفض بالسرعة المتوقعة. وتتجه عمليات الإغلاق من الشرق إلى الغرب ، مع توقع المزيد من عمليات الإغلاق في الولايات المتحدة.

التعليقات مغلقة.