ما علاقة محمد بن سلمان بأغلى لوحة في العالم؟

المستقلة/- منى شعلان/ أثار فيلم وثائقي فرنسي جدلاً كبيراً حول أغلى لوحة في العالم “سالفاتور موندي”، التي نُسبت إلى ليوناردو دافنشي، كما كشف عن خلاف دبلوماسي بين فرنسا و مالكها السعودي.

وبيعت لوحة المسيح المخلص الملقبة أيضا بـ”ذكر الموناليزا”، في مزاد لدار كريستيز عام 2017 في نيويورك بمبلغ قياسي بلغ 450 مليون دولار لمشتر مجهول.

وكُشف لاحقا عن أن المشتري السري هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، رغم أن الرياض لا زالت تنفي ذلك، بحسب تقرير لوكالة “فرانس برس”.

عادت القضية إلى الظهور عندما فشلت جهود عرض اللوحة كما هو مخطط لها في متحف اللوفر أبوظبي في عام 2018، ثم في معرض دافنشي في متحف اللوفر في باريس في العام التالي.

الآن يحاول الفيلم الوثائقي “المخلص للبيع” للمخرج أنطوان فيتكين، والذي سيعرض لأول مرة على التلفزيون الفرنسي الأسبوع المقبل، الكشف عما يجري وراء الكواليس.

في الفيلم، أكد كبار المسؤولين من حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، الذين ظهروا بأسماء مستعارة، أن التحليل العلمي اللوفر لوحة خلص إلى أنه بينما تم تنفيذها في ورشة دافنشي، فإن الفنان نفسه لم يرسمها وفقط “ساهم” في اللوحة.

ظهرت اللوحة وبيعت في البداية في عام 2005 مقابل 1175 دولارا فقط من قبل تاجر فنون من نيويورك ورممت في الولايات المتحدة. صادق العديد من الخبراء البريطانيين بعد ذلك على أنها لوحة دافنشي المفقودة منذ فترة طويلة، وعرضت في المعرض الوطني بلندن عام 2011 قبل بيعها إلى مقابل 127.5 مليون دولار بعد ذلك بعامين.

يعتقد المؤرخون أن اللوحة رسمت حوالي عام 1500، بين لوحة العشاء الأخير، 1495-1498، ولوحة الموناليزا 1503، لكن هناك احتمال أن تكون قد رسمت في وقت متأخر عن ذلك، وبخاصة أثناء ورشة العمل التي شارك فيها ليوناردو شخصيا بعد عام 1507، حيث أن اللوحة تعتمد على تقنية الـ “سفوماتو” (رسم الجسم باستخدام تحولات الألوان بنعومة، لخلق البعد الثالث شفافا وأقرب ما يكون إلى الحقيقة)، وهي تقنية أكثر قربا إلى تلاميذ ليوناردو، في العشرينيات من القرن الـ16، منها إلى المايسترو ليوناردو شخصيا”.

يذكر أن لوحة “المسيح المخلص” ليست اللوحة الوحيدة التي رسمها ليوناردو دافنشي، واختفت دون أثر، ففي عام 2003 قام رجلان بالانضمام إلى إحدى الجولات السياحية داخل قلعة دريم لانجري في اسكتلندا، وتمكنوا من إغفال الحراس وسرقا لوحة “مادونا” والتي قدرت بـ50 مليون دولار ولم تتمكن السلطات من العثور على اللوحة حتى الآن.

 

 

التعليقات مغلقة.