ماذا يوجد بداخل سنام الإبل وما هي فوائده للإنسان؟

المستقلة /- أي طفل يسأل والديه عن حدبات الجمل الغريبة حصل على إجابة مفادها أن “التلال” الضخمة على ظهر الحيوان تحتوي على كمية من السوائل. يبدو كل شيء منطقيًا ، فالجمل يعيش في الصحراء.

في الواقع ، تعيش الإبل في ظروف نقص حاد ليس فقط في الماء ، ولكن أيضًا في الغذاء. عندما تجد الحيوانات كليهما ، فإنها تستهلك الكثير من السعرات الحرارية والماء.

كل الطاقة الزائدة تذهب إلى الدهون ، أي الى السنام! هذا صحيح ، سنام الجمل مخزن الدهون! عندما “يفرغ” الحدبة ، فإنها تقع على جانب واحد. يُعتقد أنه مع وجود سنام “ممتلئ” ، يمكن للجمل أن يبقى بدون طعام لمدة تصل إلى أربعة أو حتى خمسة أشهر. وفق المكتبة العربية- الروسية.

بالطبع ، العديد من الحيوانات تتراكم فيها الدهون لتتكيف مع الظروف القاسية للعالم من حولها ، لكن الجمل فقط هو الذي يكتسب الكيلوجرامات بهذه الطريقة الغريبة.

يقترح العلماء أن هذا يرجع إلى التركيب التشريحي للحيوان. للاستلقاء على الرمال الساخنة ، تمتلك الإبل مسامير سميكة خاصة على بطونها ، والتي ربما تمنع تراكم الدهون حول الجسم ، مثل جميع الحيوانات الأخرى. نظرية أخرى هي أن الحدب تجعل الإبل أطول و “أضيق” ، مما يسمح للحيوان بتجنب ضربة الشمس والحروق.

ومع ذلك ، قررت الطبيعة أن الحدبات وحدها لن تكون كافية للإبل. على سبيل المثال ، يمكن أن تشرب الجمال ما يصل إلى 114 لترًا في المرة الواحدة ، ويكون برازها جافًا تمامًا. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للإبل أن تحبس الرطوبة من الهواء الذي تتنفسه.

مكوّنات سنام الجمل

لا يمتلئ سنام الجمل بالماء خلافاً لما يعتقده الكثير من الناس، وإنما هو عبارة عن أكوام من الدهون، تتيح له إمكانية التنقل في الصحراء لأيام طويلة دون التوقف لتناول الطعام.

ويمكن للجمل حمل كمية تصل إلى نحو 36كغ من الدهون على ظهره داخل السنام، ومن الجدير بالذكر أن الجمال الصغيرة لا تبدأ بتكوين السنام حتى تبدأ بتناول الطعام الصلب.

حيث يولد الصغار دونه، لكنهم يمتلكون قمماً صغيرة من الجلد، تعلوها خصل من الشعر المجعد تدل على الموقع الذي سيتم فيه تشكّل السنام.

فوائد السنام

تخزين الطعام يتكيّف الجمل للعيش في الظروف الصحراوية عن طريق قدرته على تحمل نقص البروتين، وتناول أجزاء من النباتات تتجنبها الحيوانات الأخرى؛ مثل الشوك، والأوراق الجافة، والرُّغل، وعند وفرة الطعام فإن الجمل يأكل بشكل كبير لتخزين الدهون في ظهره وتكوين السنام.[

عندما يبدأ الجمل باستهلاك الطعام المخزّن في السنام، والذي يشكّل مصدراً احتياطياً له لوقت الحاجة، فإن السنام يبدأ بالتقلّص، ثم يسقط على أحد الجانبين، ويؤدي تناول الطّعام بعد ذلك، والحصول على النوم الكافي إلى عودة السنام مرة أخرى إلى وضعه الرأسي على ظهر الجمل

عزل الجسم

يساعد السنام كذلك على عزل الجمل عن أشعة الشمس الحارقة؛ والتي تشع من الأعلى، وذلك بواسطة الأنسجة الدهنية الموجودة فيه؛ لأن الدهون توصل الحرارة بشكل أبطأ من الماء.

كما أن تدفق الدم يكون قليلاً فيها؛ لأنها لا تحتاج إلى الأكسجين، ويمتلك الجمل العربي كذلك فرواً سميكاً على ظهره، ويكون هذا الفرو أقل سمكاً في الأماكن الأخرى من الجسم، وهو الأمر الذي يساعد أيضاً على العزل من حرارة الشمس، وفي المقابل يساعد الفرو الرقيق على فقد الحرارة من أجزاء الجسم الأخرى، وفق موقع موضوع.

 

التعليقات مغلقة.