ليبيا.. اختطاف مسؤول حكومي في طرابلس من قبل مجهولين

المستقلة/-أحمد عبدالله/ اختطف مسلحون مجهولون في العاصمة الليبية طرابلس، مسؤولا في حكومة الوحدة الوطنية، وفق ما أعلنت مصادر حقوقية ووسائل إعلامٍ محلية.

واعترض المسلحون رئيس ديوان رئاسة الوزراء بالمنطقة الشرقية، رضا فرج الفريطيس، أثناء وجوده بمنطقة الضهرة بالعاصمة طرابلس، مساء الإثنين، واقتادوه إلى جهة مجهولة.

وفقد الاتصال مع الفريطيس ورفيقه بمحمد الغربي أحد موظفي ديوان رئاسة الوزراء في طرابلس، الذي كان متواجدا معه لحظة الاختطاف، التي وقعت مساء الإثنين، بحسب قناة ”218“ الليبية.

وفيما جرى تداول معلومات أن الفريطيس كان في زيارة إلى طرابلس برفقة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حسين القطراني، أكد رئيس مؤسسة اللجنة الليبية لحقوق الإنسان أحمد عبدالحكيم حمزة لـ“إرم نيوز“ أن ”الفريطيس مقيم في طرابلس، كونه مدير مكتب القطراني ومقر عمله في مكتب نائب الرئيس الموجود أصلا في طرابلس“.

ودعا حمزة رئيس حكومة الوحدة الوطنية ووزير الداخلية إلى ”التحرك العاجل لكشف مصير الفريطيس، والعمل على إطلاق سراحه بشكل عاجل، وتقديم الجناة للعدالة“.

واعتبر أن ”هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ترتكب بحق المواطنين بشكل عام والموظفين الحكوميين خصوصا، أعمال غير مقبولة ولا يمكن تبريرها أو الصمت حيالها“.

وأشار حمزة إلى أن ”رئيس الحكومة ووزير الداخلية يتحملان المسؤولية القانونية الكاملة حيال ضمان حماية وسلامة المواطنين من أي جرائم وانتهاكات من هذا النوع“.

وتسيطر على منطقة الضهرة الحيوية في العاصمة طرابلس، ميليشيا قوة الردع الخاصة، وميليشيا النواصي المتشددة التي يقودها مصطفى قدور، وتتواجد في منطقة السفارة الإيطالية وشركة ”مليتة“ للنفط، إضافة إلى عدد كبير من الشركات الكبرى والفنادق.

وتشهد طرابلس عمليات خطف وإخفاء قسري وقتل بين الحين والآخر، من قبل الميليشيات، تتهم وزارة الداخلية بأنها ”تقف عاجزة أمامها ولا تستطيع التصدي لها“.

ولم يصدر -حتى اللحظة- عن رئاسة الحكومة أو وزارة الداخلية أي بيان بشأن اختطاف الفريطيس

التعليقات مغلقة.