لماذا ثبت البنك المركزي المصري أسعار الفائدة؟

المستقلة/- يرى الخبير الاقتصادي دكتور وائل النحاس، أن قرار البنك المركزي المصري، بتثبيت أسعار الفائدة، هو قرار مناسب جدا في ظل قيام دول مجاورة برفع أسعار الفائدة مثل تركيا، و خاصة أن العوائد البنكية أصبحت تمثل مصدر دخل أساسي لشريحة كبيرة من المصريين.

وقرر البنك المركزي يوم الخميس الماضي، الإبقاء على أسعار الفائدة لليلة واحدة دون تغيير عند 8.25% للإيداع و9.25% للإقراض.

وكان البنك المركزي خفض أسعار الفائدة بمجموع 4% خلال عام 2020، منها 3% دفعة واحدة في مارس الماضي كإجراء استباقي لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتوقع النحاس ، أن يستمر البنك المركزي في سياسة تثبيت أسعار الفائدة خلال 2021، ويمكن أن يقوم برفعها في نهاية العام.

وأشار إلى أن قرار خفض أسعار الفائدة يهدف في الأساس إلى جذب الاستثمارات، وهو أمر يصعب تحقيقه في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها دول العالم المختلفة جراء جائحة كورونا.

وأكد أن قرار خفض أسعار الفائدة ينعكس إيجابا على عجز الموازنة العامة للدولة، لكنه قد يؤثر على حجم استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية، ويرفع من معدلات التضخم ويخفض سعر صرف الجنيه مقابل الدولار مما قد يشجع الأفراد على اكتناز الدولار.

وأشار إلى أن البنك المركزي قد يلجأ إلى خفض أسعار الفائدة،لتشجيع الاستثمار مع إطلاق وعاء استثماري جديد بمعدل فائدة مرتفعة للحفاظ على ودائع الأفراد بالبنوك وضمان عدم تخارجها.

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.