لقطة نادرة.. الرئيس السوري الأسبق يقبل أنف ملك السعودية

المستقلة/-أحمد عبدالله/ انتشر مؤخرا على موقع التواصل الاجتماعي صورة نادرة للرئيس السوري الأسبق، شكري القوتلي، وهو يقبل أنف ملك السعودية الأسبق سعود بن عبد العزيز.

وأعاد الحساب الرسمي للملك سعود على “تويتر” نشر الصورة، موضحا أنه تم التقاط الصورة في العاصمة المصرية القاهرة، عندما كان القوتلي منفيا هناك، عام 1946.

من المعروف أن في دول الخليج العربي لهم طريقتهم الخاصة، التي تختلف عن غالبية عادات إلقاء التحية في العالم، حيث أن السلام بالخشوم هي العادة المتوارثة والمتأصلة المتبعة في شبه الجزيرة العربية.

وهذه التحية هي عبارة عن تقبيل الأنف من خلال تماس الأنوف ببعضها البعض مرة واحدة أو مرتين أو 3 مرات. لكن العادة هذه تختلف باختلاف الشخص والمكانة والمناسبة.

يذكر أن سوريا نالت في عهد شكري القوتلي استقلالها التام، وعرف بميوله القومية العربية، وبدوره الهام في تأسيس جامعة الدول العربية، وفي حرب فلسطين الأولى، وفي موقفه الداعم لمصر خلال العدوان الثلاثي.

وهو صانع جمهورية الوحدة السورية المصرية مع الرئيس المصري جمال عبد الناصر، الذي أطلق عليه لقب “المواطن العربي الأول”، وفي سوريا يعرف شكري القوتلي بلقب “أبو الجلاء”.

وتولى شكري بن محمود بن عبد الغني القوتلي، الذي عاش في الفترة الممتدة بين 1891 و1967، منصب رئيس الجمهورية السورية بين 1943 و1949، ثم 1955 و1958.

التعليقات مغلقة.