لبنان: إصابة وزير الصحة بكورونا تثير بلبلة..تفاصيل  

بعد مخالطته رئيسي الجمهورية والحكومة.

المستقلة/-أحمد عبدالله/حالة من البلبة أثارتها إصابة وزير الصحة اللبناني حمد حسن، بكورونا، لا سيما أنها جاءت بعد أيام من حضوره اجتماعات ضمت الرئيسين ميشال عون وحسان دياب وعدد من القادة الأمنيين والوزراء.

وبحسب  صحيفة “الشرق الأوسط” فقد تساءل اللبنانيون عن صحة رئيس الجمهورية، إذ إن إصابة حسن تزامنت مع إعلان مكتب الرئاسة إجراء عون فحوصات طبية روتينية في أحد المستشفيات، الأمر الذي دفع بالبعض إلى التكهن بأن الأمر مرتبط بمخالطته وزير الصحة.

وكان  مصدرا مقربا من الرئاسة أوضح أنه لا علاقة للفحوصات التي أجراها عون بإصابة وزير الصحة بكورونا، مؤكدا أن عون بصحة جيدة، ولا يخضع للحجر، ويمارس نشاطه بشكل طبيعي.

من جهة أخرى لم تصدر أي توضيحات من مكتب حسان دياب، رئيس حكومة تصريف الأعمال، حول خضوعه للحجر أو لفحص “بي سي آر” من عدمه، واكتفى مصدر مقرب بالتأكيد أن التزام الإجراءات الوقائية لم يغب لحظة عن الاجتماعات التي حضرها دياب لجهة الالتزام بالكمامة أو المسافة الآمنة.

واستبعد مصدر في وزارة الصحة أن يكون حسن قد نقل العدوى إلى أحد خلال الاجتماعين الأخيرين، لا سيما أن الوزير، كما الحاضرين، كان ملتزما بوضع الكمامة طوال الوقت.

وتجدر الاشارة الى أنه كانت وزارة الصحة اللبنانية أكدت أول أمس إصابة حسن بكورونا ونقله إلى مستشفى سان جورج في الحدث، وهو بوضع صحي جيد.

 

 

التعليقات مغلقة.