كيف نجى رئيس الوزراء العراقي من محاولة اغتيال ؟

المستقلة /- تعرض منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في المنطقة الخضراء ببغداد تعرض للاستهداف بطائرة مسيرة.

وجاء في بيان عن خلية الإعلام الأمني أن “محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد”.

وأضاف: “دولة الرئيس لم يصب بأي أذى وهو بصحة جيدة”.

وأشارت إلى أن “القوات الأمنية تقوم بالإجراءات اللازمة بصدد هذه المحاولة الفاشلة”.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها إن ستة من أفراد قوة الحراسة الشخصية للكاظمي المتمركزة خارج منزله أصيبوا خلال الهجوم.

ونقلت وسائل إعلام عن شهود قولهم أن دوي انفجار قوي هز المنطقة الخضراء أعقبه إطلاق نار كثيف في المكان.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

وقال الكاظمي في تغريدة له: “كنت وما زلت مشروع فداء للعراق وشعب العراق، صواريخ الغدر لن تثبط عزيمة المؤمنين، ولن تهتز شعرة في ثبات وإصرار قواتنا الأمنية البطلة على حفظ أمن الناس وإحقاق الحق ووضع القانون في نصابه”.

وأضاف: “أنا بخير والحمد لله، وسط شعبي، وأدعو إلى التهدئة وضبط النفس من الجميع، من أجل العراق”.

التعليقات مغلقة.