فيديو.. فى ذكري ميلاده.. لماذا رفض أحمد زكي العودة لزوجته هالة فؤاد رغم حبه لها؟

المستقلة/ منى شعلان/ تحل اليوم الذكرى 71 على ميلاد أسطورة السينما المصرية الفنان أحمد زكي ، الذى ولد في مثل هذا اليوم الموافق 18 نوفمبر من عام 1949 ، لأسرة مصرية بسيطة ، بمحافظة الشرقية لكن بعد ولادته توفي والده وتزوجت والدته مرة أخرى ليكون الفنان بلا أخوة أشقاء.

درس أحمد زكي ، في المدرسة الصناعية ثم التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج فيه عام 1973، وبعد تخرجه عمل في المسرح، وشارك في مسرحيات (مدرسة المشاغبين، العيال كبرت، هاللو شلبي، اللص الشريف).

وتوجه زكي للسينما منذ منتصف سبعينيات القرن العشرين، وبدأت الأنظار تلفتت إليه بسبب موهبته الاستثنائية وغير المعتادة في التمثيل ، ومن أشهر أفلامه : “شفيقة ومتولي، موعد على العشاء، النمر الأسود، زوجة رجل مهم، البريء، الهروب، ناصر 56″، ورحل زكي عن عمر يناهز 56 عامًا من جراء مضاعفات سرطان الرئة، الذي كان يعاني منه في أيامه الأخيرة، خلال تصويره فيلمه الأخير حليم.

وكان تزوج الفنان أحمد زكي من الفنانة هالة فؤاد عام 1983 ورزق منها بابنهما الوحيد الفنان الراحل هيثم أحمد زكي ثم بعد ذلك تم الانفصال بينهما رغم قصة الحب التى جمعت بينهما، وفى لقاء نادر للفنان أحمد زكي ، رفض التحدث عن زوجته السابقة هالة فؤاد ، مؤكداً أنه من الصعب عودته لها ، حتى أنه انفعل على الإعلامي المصري مفيد فوزى ، عندما ووجه له سؤالًا عن احتمالية عودته لزوجته السابقة الفنانة هالة فؤاد، ورد زكي قائلًا: “ده بتاع ربنا”، فبادره مفيد قائلًا: “بس إنت الراجل ولازم إنت اللي تبادر”، ليرد أحمد زكي: “العيب الوحيد إننا هنا بنقول إنت الراجل، وإنت اللي لازم تستحمل”.

وحينها انفعل النجم الراحل قائلا: “إنت اقتحمت حاجة أنا مبحبش أتكلم فيها، أنا مش سعيد بانفصالي وبعدي عن ابني، ومش هقدر أرجع وأنا وهي تعبانين، والزوج والزوجة بينهما أمور وتفاصيل لا يعلمها سواهما، ودي خصوصيات بين الزوجين، لا يعلمها حتى المقربين لهما”.

وتابع زكي: “أنا تعبان إني في وحدة، لكن أنا هتعب أكتر طول ما في بينا خلاف كبير في وجهات النظر، وأنا أحمل لأم هيثم كل خير وهي ست عظيمة”، وأعاد مفيد فوزي السؤال بصيغة أخرى: “هل انشرخ الزجاج؟”، فانفعل “زكي” عليه بحدة: “برضو مش هقدر أجاوب عليك، لا تعليق”.

كما كشف زكي عن أوجه الشبه بينه وبين نجله فى نفس اللقاء التليفزيونى قائلا : “اخد مني السمار والشعر الأكرت، ومنطقة العينين للجبين، عندي صورة وأنا صغير كنت قريب منه”، متابعًا “بشوف فيه عمري، دلوقتي حاسس انه لابساني روح أبويا وهيثم هو أنا”، لافتًا إلى أنه لم يعرف اللعب وهو طفل، ولا يتذكر حتى عمر 15 عامًا أنه بكى، مشددًا أنه يحرص على إقامة عيد ميلاد “هيثم” لأنه لم يعش هذه اللحظات ولم يحتفل بعيد ميلاده في طفولته.

 

 

التعليقات مغلقة.